توقّعات ماغي فرح للابراج المائية لشهر يناير 2019

مع بداية هذا الشهر، تفصح لكِ عالمة الفلك ماغي فرح في كتابها للعام 2019 “آمال تجول وآلام تزول” ما الذي يخبّئه لكِ برجكِ في عالم الفلك وكيف سيكون حظكِ طيلة أيّام الشهر. إليكِ الأبراج المائية أيّ برج السرطان، العقرب والحوت.

توقعات برج السرطان (يونيو 21 – يوليو 21): تخاصمك الكواكب في أول السنة، وتولّد لك بعض الفتن والمشاكل وتعرّضك لعدائية كما لبعض الفوضى التي تتطلب منك تنظيماً وبرمجة ومثابرة. فكوكب مارس يدخل إلى الحمل ويستهلّ السنة فيه، أي في مربّع مع برجك، ثم يلتقي مركور بساتورن في مواجهة برجكاعتباراً من تاريخ 6، أي في الجدي، ما يحتّم عليك تحديد أولوياتك والسعي لانجاز مهمّاتك من دون تبعثر أو أوهام.

يسود سوء التفاهم أعمالك ويتكوّن لديك انطباع بأن أحداً يحاول التقليل من أهميّتك وكفاءتك في العمل. تطرأ غراقيل تبطّئ الخطى كما التقدّم الذي تصبو إليه. كذلك تشغلك شؤون مالية وتتسبّب لك القلق، ويحتّم عليك الوضع التصرّف بلباقة ودبلوماسية، رغم الغضب الذي قد ينتابك. تستنفذ طاقاتك في السعي لتسديد بعض الفواتير أو لدراسة بعض العقود ومراجعة الملفات والمستندات.

إلّا أن العلاقة التي تنشأ الآن فيُكتب لها النجاح والإستمرارية، خاصّة إذا تمّت في الأسبوع الأول، عندما يستقرّ فينوس في برج العقرب متناغماً مع ساتورن. في حين أن نهاية الشهر توحي بربحٍ قدّ تحققه على أثر الكسوف في برج الأسد وما يوحي به من مفاجآت على هذا الصعيد. لا أحد يتأثر مثلك بالكسوف والخسوف، وفي هذا الشهر تأتي التأثيرات على حياتك العاطفية والغرامية. قد ينشأ صراع مع الحبيب حول أولوّياتك وضرورة تقديم بعض التنازلات من أجل إسعاده وإرضائه. لا تتّكل هذا الشهر إلّا على نفسك من أجل إيجاد التسويات، خاصة إذا طرأت مشاكل إيدارية أو قضائية أثّرت على حياتك الشخصية، أو إذا عانيت من بعض المصاعب المالية. هذا وتتحدّث الأفلاك عن عودة الماضي للظهور في حياتك، وعن إحياءٍ لبعض الخيبات الماضية. حاول أن تتخطّى النقاشات غير المجدية وأن تؤجلها الآن إلى وقت لاحق حتى لا تعاود الأخطاء القديمة وتجد نفسك مجترّاً للمشاكل، فتعاني من مواقف متكررة طالما آلمتك.

من المحتمل أيضاً أن يطرأ صراع على النفوذ بينك وبين الشريك وأن تتصدّر المنافسة علاقتكما، وهذا أمرٌ يهدم هذه العلاقة ويهددّ استمراريّتها.

توقعات برج العقرب (أكتوبر 23 – نوفمبر 21): تتساءل في هذا الشهر لماذا لا تسير الأمور كما ترغب وتحتار بأمرك قليلاً، ذلك لأن الكواكب المتجمّعة بمجملها في أبراج ناريّة لا تناسبك، بل تخطف منك الأضواء أو تحرمك من بعض الملذّات أو الإنفعالات التي تهواها عزيزي العقرب. لحسن الحظّ أن كوكب مركور في برج الجدي يوفّر لك الطاقة اللازمة للعمل والإنتاج وللزرع، كي تحصد النتائج في الأشهر المقبلة. فما تقدم عليه الآن يكون مهمّاً جدّاً للمستقبل، ويجعلك مميّزاً في تواصلك مع الآخرين وفي قدرتك على الإقناع وجذب المؤيدين لقضيّة لك أو المستثمرين أو الزبائن. إلّا أنك تشعر بحكة بطيئة طوال الشهر وبمماطلة من قِبَل البعض. يؤجّل اجتماع مثلاً أو لقاء حضرت له طويلاً. تتأخر أحكام تنتظرها بفارغ الصبر أو يتأجل إجراء إداري كنت تعوّل عيه الكثير. إلّا أن مجالاً آخر يفتح أمامك فتهتم به وينسك ما قبله، وربّما كنت تستهتر بمشروع أو عرضٍ فتجد أنه يستحق الإهتمام، أو تسمع نصيحة من بعض المقرّبين تنير أمامك درباً جديداً، ويساعدك مركور على التوصّل إلى إتفاق لا بأس به بشأن قضية غالية على قلبك.

أمّا إذا دخلتت غي مفاوضات في هذه الأثناء، فتلفت الأنظار بنباهتك وسرعة بديهتك وقدرتك على الإقناع. أمّا التصيحة المثلى فهي في الصبر والهدوء وعدم استعجال النتائج، فربما تتغيّر الأمور لتثبت لك أن “لا تكره شرّاً لعلّه خير لك”.

عاطفياً يحمل الأسبوع الأول انعطافات جديدة ولقاءً جديداً وواعداً، فبين 1 و7 يستقرّ كوكب فينوس في برجك، ويحمل إليك الأحلام ومبادلات عاطفية حارّة، وربّما مميّزة. وأخصّ بالذكر مواليد الدائرة الثالثة الذين يستقبلون فينوس ويعيشون رومنسية. لكن ابتداءً من تاريخ 7 ينتقل فينوس إلى برج القوس، أي إلى منزل المال بالنسبة إليك. وقد يثير بعض المشاكل المالية مع الزوج أو الحبيب، أو يكون الوضع المادي سبباً لنزاع أو خلاف أو بعض الجفاء. كذلك قد يعني هذا الموقع تراجعاً عن التزام أو عن رغبة في الأستمرار في علاقة ناشئة. وربّما تطّلع على معلومات تثير النفرة من الطرف الآخر، أو تجد في تصرّفاته ما يوحي بالخفّة وعدم الجدّية. كذلك قد يغشّك وضع ما أو تتيقّن من بعض الشكوك التي ساورتك عن وصولية الطرف الآخر. رغم ذلك تخوض بعض التجارب الإجتماعية المهمّة، والتي تخرج معها بدروس في الحياة. وقد تتاح لك فرصٌ للتعرّف على من يساعدك على اتخاذ بعض القرارات العاطفية وحسم مزقفك. حاذر ممن يحاول تضليلك بدافع الغيرة أو الحسد.


توقعات برج الحوت (فبراير 20 – مارس 20): إنها بداية سنة جيّدة لا بلّ مشجعة جدّاً تحيطك طوالعها الفلكية بالنجاح والإقبال على الحياة وبمبادرات تؤول إلى تنفيذ بعض المشاريع الجديدة والتي يجب ألّا تؤجلها مهما كانت الظروف. إن عوامل الكسوف والخسوف في هذا الشهر الأول من السنة تكون لها أيضاً تأثيرات إيجابية، بحيث تساعدك على حسم الشهر الأول من السنة تكون لها أيضاً تأثيرات إيجابية، بحيث تساعدك على حسم بعض المشاكل الماضية وعلى القيام بخطوات مهنية أو شخصية أو ماليّة مميّزة.

تحقق الأرباح وتتحمّس لبعض الإقتراحات وتتحمّس لبعض الإقتراحات وتتحسّن صحتك، وتعدك الأفلاك بترقية أو بتوّسع الأعمال والنشاطات و الإستفادة من خطط يضعها الآخرون.

لا شكّ أن وجود جوبيتير في برج القوس يخفف من هذه الوعود أو يجعلك تتراجع إلى الصف الثاني، بعد وهج عرفته في السنة الماضية. إلّا أن الصبر مطلوب بانتظار شهرَي فبراير ومارس، حيث يخدمك تباعاً مركور وأورانوس لتغيير الأوضاع من جديد لمصلحتك. أمّا الصعوبات فقد تتجلّى في مسألة قانونية أو شرعية أو في وعود لا يفي بها أصحابها. أو شروط توضع لعرقلتك أو أيضاً لمحاولة خداعك. شيء ما يجعلك مخيّباً، وربّما تضطر إلى إلغاء الإرتباطات لمؤازرة أحد الأشخاص أو لمواكبته في محنة مثلاً. لحسن الحظ أن ساتورن وبلوتون في برج الجدي يدعمان موقفك ويزوّدانك بالقدرة على المواجهة والمقاومة، حتى لو أتت ظروف مربكة تؤثر سلباً على معنويّاتك. أمّا سلاحك المنيع هذا الشهر فهو التروّي والصبر والصمت وعدم فتح سجال مع أحد.

إن كوكب فينوس وهو كوكب الحب، ينضمّ إلى جوبيتير في برج القوس، إبتداءً من تاريخ 8 وحتى آخر الشهر، ليعاكسك نبتون في برجك، ما قد يعني خضّات عاطفية أيضاً قد تطرأ، ووضع غير متوقّع يدفعك للانعزال أو الإنقباض. فقد تكتشف خيانة أو مناورة لم تتوقّعها، أو ربما تعيش جفاءً مع الشريك أو الحبيب الذي يبتعد عنك لسبب أو لآخر. وإذا كان الأسبوع الأول يحمل إليك خبراً ساراً ولقاءات رائعة، فإن الأمور تتراجع بسرعة إبتداءً من الأسبوع الثاني، فتجد نفسك أمام حالة مربكة، إذ يحاول أحدهم التدخّل في حياتك الشخصية أو يطرأ ما يبلبل الأوضاع، وقد يعني الأمر أزمة عائلية وضرورة التكتّم حول أمرٍ أو وضعاً يحتاج إلى معالجة فوريّة. قد يطلعك أحدهم على سرّ مثلاً، أو يبوح البعض بما لم يجرؤوا عليه، أو يتخذ أحد أفراد العائلة قراراً يثير غضبك وتنتفض لمحاولة الزوج صدّك في مشروع تراه مناسباً.

جمالك

وسوم :
مواضيع متعلقة