أمه تنتظره عند موعد الإفطار…فعاد الشاب الصائم (23 سنة) جثمانا على يد 4 لصوص

أمه تنتظره عند موعد الإفطار…فعاد الشاب الصائم (23 سنة) جثمانا على يد 4 لصوص

“رايح فين بدري يا ابني.. هطلع أشوف رزقي.. استنوني على الفطار”، كلمات جاءت على لسان “إسلام” في حديثه لوالدته لكنه لم يدر بأن الحوار القصير سيكون الأخير، وأنه سيعود محمولا على الأكتاف بعد ذبحه على يد 4 أشخاص.

الثامنة صباح الجمعة الماضية، غادر صاحب الـ23 سنة منزله بمنطقة كفر غطاطي بالهرم، مستقلا “التوك توك” قيادته بحثا عن الرزق على أمل العودة قل موعد الإفطار، سيناريو معتاد تغيرت أحداثه ذلك اليوم.

مع اقتراب موعد صلاة الجمعة، كان العقيد عادل أبو سريع، مأمور قسم الهرم، يطمئن على انتظام الخدمات داخل القسم، ويستعد للتوجه إلى المسجد القريب إلا أن بلاغا عبر جهاز اللاسلكي غير وجهته إلى مكان العثور على جثة شاب بجوار مدرسة إعدادي.

وكشفت المعاينة أن الجثة لشاب يدعى إسلام خالد 23 سنة، بها جرح قطعي بمنطقة الرقبة، فتم استدعاء والده الموظف فتعرف على الجثة، مشيرا إلى أن نجله غادر المنزل في الصباح “كان عاوز يأكل لقمة عيش بالحلال.. ربنا ينتقم من اللي كان السبب”.

صدمة ممزوجة بحزن سيطرتا على الحضور، ما بين شاخصا ببصره نحو الجثمان النحيف، ومفترشا الأرض، طالب الأهالي رجال الشرطة بسرعة القبض على الجناة ليقول أحدهم لضباط البحث الجنائي: “هي الدنيا جرى فيها ايه.. إحنا في رمضان”.

وشكل اللواء إبراهيم الديب، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، فريق بحث بقيادة نائبه اللواء رضا العمدة، والعميد محمد عبد التواب، مدير المباحث الجنائية بالتنسيق مع قطاع مكافحة جرائم النفس بقيادة العقيد ضياء رفعت.

لم يغادر المقدم محمد الصغير، رئيس مباحث الهرم، مسرح الجريمة، راح يجمع خيوط تلك الجريمة بسؤال شهود العيان وأسرة الضحية مع رصد الطرق المؤدية إلى مكان العثور على الجثة، خاصة أن السرقة تبدو الدافع لارتكاب الجريمة في ظل عدم العثور على الوتك توك الخاص بالمجني عليه.

على مدار 4 أيام متواصلة، جمع رجال المباحث معلومات حول المشتبه فيهم مدعومة بمشاهدات لبعض العناصر الإجرامية بمحيط مكان ارتكاب الجريمة، لينتقل ضباط مباحث الهرم إلى المرحلة الثانية من خطة البحث بمراجعة تجار الدراجات النارية “المشبوهة” الذي كان طرف الخيط.
مصراوى