امرأة تستعيد وجهها المحترق بـ 70 عملية تجميل

أثناء عملها كمتطوعة في مدرسة بزنجبار في لندن، تعرضت امرأة بريطانية لهجوم بالأسيد أحرق أجزاء كبيرة من جسدها وهي لا تزال في ريعان شبابها، إذ كانت تبلغ من العمر 18 عاماً.

واستخدم المهاجمون الأسيد من بطارية سيارة، ما أدى إلى تشويه الجزء الأيمن من وجهها واحتراق أجزاء كبيرة من جسدها بشكل كبير.

وبعد خمس سنوات من العلاج، أجرت خلالها 70 عملية تجميل، نجحت الشابة الشجاعة في استعادة ملامحها السابقة.

وقد أشادت كاتي التي تخرجت من جامعة نوتغهام في العام الماضي، بالعناية الصحية الفائقة التي تلقتها من الحكومة بعد أن تعرضت لهذا الحادث البشع.

يذكر أن المهاجمين الذين لم تعرف دوافعهم لارتكاب الجريمة، تمكنوا من النجاة بفعلتهم دون أن تتمكن الشرطة من الإمساك بهم حتى الآن، بحسب ما ورد في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

(24)

وسوم :
مواضيع متعلقة