اللحظات الأخيرة في حياة عارض الأزياء البرازيلي… هل كان يعاني مشكلة صحية؟

ما زالت حادثة وفاة عارض الأزياء البرازيلي تاليس سوريس الفجائية، خلال عرض أقيم في إطار فاعليات أسبوع الموضة في ساو باولو تثير التساؤلات حول أسبابها الفعلية، لا سيّما أن القيّمين على الحدث لفتوا إلى أنّ سوريس تعرّض لوعكة صحية خلال العرض، من دون توضيح أسباب الوفاة.

ووفق موقع “الدايلي ميل” البريطاني، فإنّ الحضور ولحظة وقوع العارض، ظنّوا لوهلة بأنها جزء من العرض إلى أنّ هرع الفريق الطبي وحاولوا إنعاشه. ولفت موقع “الصن” البريطاني إلى أنّ الأطباء يرجّحون أن سوريس ربما كان يعاني من مشكلة صحية لم يشخّصها الأطباء. كما نقل الموقع عن شاهد قوله: “كانت لحظات سريعة، قبّل صديقته في كواليس العرض، مشى واثقاً كعادته، تعثّر فجأة وفقد توازنه ووقع”.

الترجيحات صبّت باتجاه احتمال أن يكون العارض مصاباً بمرض الصرع، لا سيّما أنه شوهد لحظة وقوعه أخرج مادة بيضاء من فمه، غير أنّ شقيقته عارضة الأزياء غابرييل غوميز نفت للصحافة البرازيلية أن يكون شقيقها قد عانى من مشاكل صحية، مؤكدة أنه كان يحرص على الخضوع لفحوص طبية في شكل منتظم، ولا يملك في سجلّه الصحي أي تأكيد بمعاناته بنوبات صرع.

وقالت إنّها تحدّثت معه ووالدتهما من طريق الفيديو قبل العرض وكان بصحة جيدة ويأكل جزرة: “نحن مصدومون مما حصل، كان بصحة جيدة، يتبع نظاماً غذائياً صحياً ويمارس الرياضة يومياً منها صفوف خاصة بالرشاقة واليوغا”.

المحزن أنّ عائلة تاليس كانت تشاهد مباشرة العرض وعندما لم تلحظ مروره على المنصة اتصلت لتسأل عن السبب، فقيل لها إنه أصيب بوعكة صحية ونقل على إثرها إلى المستشفى، لتتلقى خبر وفاته بعد لحظات من المنظمين.

النهار

وسوم :
مواضيع متعلقة