سالي ضحية “تعارف أون لاين”: عمل نفسه ظابط وهددني بنشر صوري الخاصة

ثمة عدة أشهر قلبت حياة “سالي صالح” صاحبة الـ 29 عاما، رأسًا على عقب، بعدما قادتها الصدفة للتعرف على شاب من مواقع التواصل الاجتماعي، ليتطور الأمر من صداقة إلى إعجاب، وحتى مشروع خطبة لم تكتمل.

فخداع الطرف الثاني لها، وكشفها لانتحاله صفة “ضابط”، كانت النار التي فتحت عليها ليقرر تهديدها، بصورها الشخصية، حتى بات الأمر بين القضاة والنيابات.

اتعرفت عليه من على الفيسبوك والموضوع كان ماشي في خطوبة
أكدت سالي أنها في بداية 2019، التحقت بمجموعة على “فيسبوك” تضم العديد من الفتيات والضباط وغيرهم، قائلة: “كان بيعلقلي كتير، ودخل اتعرف عليا وفهمني إنه ظابط، ومعجب بيا وعاوز يتقدملي”، متابعة خلال حديثها لـ “هُن”: “كان اسمه (أحمد عشري) عرفته على أهلي، وأهله اتكلموا معانا، لكن الموضوع اتأجل”.

كان شهر رمضان الماضي، هو بداية الخيط التي اكتشفت صاحبة الـ 29 عامًا، خداعه لها، قائلة: “كنا بنفطر مع بعض في رمضان برة، وبالصدفة شوفت الباسبور بتاعه، وهو بيحاسب اتفاجئت إنه مكتوب فيه مدرس بإحدى مدارس سوهاج للبنين”.

وتابعت: “اتصدمت لأنه كذب عليا، طلبت منه أمشي، وفضلت 3 أيام مبردش، لكن قررت بعد ما حكتلهم في البيت إني أرد وأواجهه، وأفهم منه ليه عمل كدة”.

مواجهات “سالي” له لم تنتهِ بفائدة على الإطلاق، ليقرر التحول فجأة وتهديدها: “رديت وسألته عن سبب الكذب، أنكر في البداية، وبعدين فهمت إنه عامل كدة عشان يكلم أي بنت من الجروب، وخاف لاكتب عن حقيقته فقالي صورك الخاصة وبياناتك كلها معايا وهفضحك على صفحات إباحية لو كتبتي ولا قولتي حاجة”.

كان تهديداته الدافع لها لتحرير محضر ضده قائلة: “يوم 27 يونيو، حررت محضر ضده حمل رقم 219 لسنه 2019 وحاليا محبوس احتياطيًا، لكن قبل ما يحبسوه كان قلبلي حياتي كلها”.

“سحب شريحتي وG- mail وخط كل بياناتي وبيهددني”
واستطردت “سالي”: “يوم 29 يونيو، سحب الشريحة الخاصة بيا، ومضى تقرير كأني مفوضاه، ومن خلال ده سحب الـ G- mail الخاص بتاعي، وغير لي كل بياناتي، ووقفلي الفيسبوك، والواتس اب، وسحب كل الصور اللي موجودة على الموبايل من خلال حساب الـ G- mail”.

وتابعت: “روحت الفرع لاقيت الشريحة واقفة، وبقت بأسمه، بعد محاولات كتير رجعولي الشريحة لكن مدونيش إفادة باللي حصل”.

وأضافت: “بدأ يبعت صوري الخاصة الأول لماما والمقربين كنوع من التهديد، وده خلال اليومين اللي قبل قرار حبسه”.

وتابعت: “عملت محضر في نيابة سوهاج 2338 إداري قسم أول سوهاج، وحفظوه، ورجعت عملت تظلم، وحررت محضر في مباحث التليفونات في سوهاج، وفي النهاية حررت محضر في جهاز حماية المستهلك في القاهرة”.

وأوضحت: “جهاز حماية المستهلك ادوني مذكرة، رجعت حررت بيها محضر رقم 2584 إداري قسم ثان سوهاج بالابتزاز والنصب والتهديد، ضده وضد شركة الاتصالات”.

واختتمت قائلة: “حاليًا لسه كل حاجتي معاه من صور خاصة وغيرها، معرفش ممكن يعمل بيها ايه تاني، ومستنية التحرك بعد المحاضر ضده، وضد موظف الشركة”.

هن/ الوطن

وسوم :
مواضيع متعلقة