انتهت حياته بعد 4 سنوات من تناوله “سندويش” قدّمه له زميله في العمل

انتهت حياة شاب في ألمانيا بعد 4 سنوات من تناوله “ساندويش” مسمم بمادة “الزئبق”، قدمه له زميله في العمل.

وأكدت محكمة الولاية في بيليفيلد، أمس الخميس، انتهاء حياة الشاب، البالغ من العمر 26 عاما، بعدما دخل في غيبوبة طوال 4 سنوات إثر تناوله “ساندويش” قدمت إليه من قبل زميل في العمل.

وكانت المحكمة نفسها أدانت العام الماضي رجلا في السابعة والخمسين من عمره، بتهمة تسميم زملائه في العمل، عن طريق ساندويتشات مسممة بالزئبق.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية، إن المتهم، الذي عرف باسمه الأول “كلاوس” لغايات ذات علاقة بالخصوصية، حكم عليه مدى الحياة في مارس الماضي.

وكانت المحكمة وجدت كلاوس مذنبا بمحاولة انهاء الحياة، غير أنه استأنف ضد الحكم، وفقا لما ذكره موقع شبكة “سكاي نيوز”.

ووفقا لمجريات القضية، فقد قام كلاوس برش كميات من الزئبق ومواد أخرى على الساندويتشات، فتسببت بدخول الشاب في غيبوبة، وتعرضت كلى اثنين آخرين من زملائه لأضرار خطيرة.

وتم اعتقال كلاوس في أيار 2018 بعدما كشفته كاميرات مراقبة وهو يضيف مسحوقا مثيرا للشبهات في ساندويتشات زملائه في العمل في بلدة شلوس هولت شتوكنبروك.

الجدير بالذكر أن التعرض للزئبق يمكن أن يتسبب في عدد من المشكلات الصحية بما في ذلك مشاكل الجلد والجهاز العصبي والكلى.

المصدر: سكاي نيوز

وسوم :
مواضيع متعلقة