زملاء ‘ابراهيم’ في الفندق ضربوه حتى انتهاء حياته… واعترفوا: ‘كان يعمل كثيراً ويعمل بجد….

شهدت مدينة “إسطنبول” التركية واقعة تعرض فيها عمال فندق زميلهم حتى أصابوه وانتهت حياته على أثرها لاحقا.

وأفادت صحيفة “حرييت” التركية، الجمعة، بأن العامل إبراهيم كيراز انتهت حياته بعد شهور من نقله إلى المستشفى، إثر الاصابة التي أصيب بها أثناء عمله.

وخلص تحقيق الشرطة التركية إلى أن كيراز قتل على أيدي زملائه لأنه كان يعمل كثيرا.

ووجد العامل في أحد فنادق إسطنبول فاقدا للوعي في يوليو 2019، وبدا من الملاحظة الأولية أنه تعرض لإصابات في شتى أنحاء جسده.

ونقل كيراز إلى قسم العناية المركزة بأحد مستشفيات ولاية أورفة، جنوبي البلاد، حيث مكث هناك شهورا قبل أن تنتهي حياته.

وعندما فتحت الشرط التركية تحقيقا، تبين أن ما حصل للعامل هو واقعة انهاء حياة وليس مجرد ، وبعد البحث واستجواب زملاء كيراز في الفندق، اتضح أن هؤلاء قتلوا زميلهم لأنه كان يعمل كثيرا وبجد.

وقال أحد هؤلاء الفاعلين للمنهية حياته قبل وقوع الواقعة” أنت تعمل بجد، ونحن نعدك مثالا سيئا. مديرنا يريد منا أن نعمل مثلك”.

وبحسب التحقيق، فقد تعرضو لزميلهم ثم تركوه في بئر السلم، وعادوا إلى أعمالهم وكأن شيئا لم يكن.

ياصور

وسوم :
مواضيع متعلقة