بالصور.. متلازمة تكيس المبايض تحول فتاة لرجل بلحية وشارب

تسعى كل فتاة لإظهار مكمن أنوثتها، لكن بعض الأمراض تحول دون ذلك ومن ضمنها «متلازمة المبايض» الذى عانت منه نوفا جالاكسيا طيلة حياتها لأن شكلها تحول لرجل، حسبما أفاد تقرير صحيفة «ميرور» البريطانية.

وتحكي «جالاكسيا» البالغة من العمر 26 عاما، من ولاية فيرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية قصتها مع تكيس المبايض، الذي بدأت أعراضه في الظهور وهي في الخامسة عشر من عمرها وكان من أفظعها نمو الشعر في أنحاء وجهها حتى أنها أصبحت بشارب ولحية كثيفة، وأصبحت مثار سخرية زملائها قائلة: «ولد زميلي أشار إلى ذقني قائلا: إن ذقني أفضل كثافة من ذقنه، وفي هذه المرحلة كنت أحلق ذقني يوميا قبل الذهاب للمدرسة ولكنها استمرت في النمو بكثافة مذهلة، كنت أصحو مبكرا وأدخل الحمام أحلق متعللة بأنني أريد أن آخذ حمامًا ولكن الحقيقة أنني كنت أرفض وأكره شكلي باللحية، ومشاعري هذه لم أعترف بها إلا لأصدقائي المقربين».

وأضافت: « كان تقززي من اللحية سرا، وبسبب التقاليد المجتمعية التي تلزم المرأة أن تكون بلا شعر في الوجه كنت أخاف من نظرة الناس وأخاف أن أترك شعري كما هو».

حياة «نوفا» تغيرت عام 2012، بعد أن وجدت الشجاعة لطرح تساؤلها لعارض الأزياء آش بيرد، 25 عاما، ودخلت معه في علاقة عاطفية أحبها فيها كما هي بالرغم من اعترافها له بكل مشاكلها.

وتقول «نوفا»: الآن أنا أحب لحيتي، أنظفها وأضع لها البلسم يوميا وأعتني بمظهرها.

بينما يقول حبيبها: أحب لحيتها، أنها حزء من علاقتنا العاطفية، نعم الناس ينظرون لها باستغراب في الشارع والبعض يوقفها ليسألها عن جنسها إذا كانت رجلا أو امرأة، لكنها سعيدة وهذا يجعلني فخورا، أنا أعشقها وأعشق كل ما فيها.

ينتج مرض تكيس المبايض نتيجة ارتفاع نسبة الأندروجين (هرمون الذكورة) في المرأة، وتشمل هذه الأعراض عدم انتظام أو انعدام الطمث، غزارة الطمث، زيادة في نمو الشعر في أنحاء الجسد، حب الشباب، والشواك الأسود، وآلام في منطقة الحوض، والعقم، وقد يصاحبها أمراض أخري مثل مرض السكري النوع الثاني، أمراض القلب، اضطرابات المزاج، وسرطان الرحم.

وقفة