"سفاحين أندر إيدج".. أطفال ارتكبوا جرائم قتل مروعة (صور)

“سفاحين أندر إيدج”.. أطفال ارتكبوا جرائم قتل مروعة (صور)

لا تتناسب أفعالهم والجرائم المتهمين بها مع براءتهم كأطفال في مقتبل العمر، ولكن الواقع يؤكد تنفيذهم جرائم قتل مروعة ترقى لأن تكون جزءا من روايات لأفلام هوليوود على الرغم من كونهم جميعا دون السن القانوني.

1- جون فينابلز وروبرت طومسون

في شتاء عام 1993 أصبح جون فينابلز وروبرت تومبسون، 10 سنوات، أصغر قاتلين مدانين في إنجلترا بعد تورطهما في اختطاف جيمس بولجر البالغ من العمر عامين من مركز تجاري محلي، وإحضاره إلى مسار سكة حديد محلي وضربه بوحشية باستخدام قضيب حديدي تاركينه يصارع الموت على مسار السكة الحديد.

وعلى الرغم من تهمة القتل المروع، تم إطلاق سراح الصبيين من السجن عام 2001 عندما بلغا من العمر 18 عامًا، وهما يعيشان الآن تحت هويات جديدة.

2- إريك سميث

قطع إريك سميث البالغ من العمر 13 عامًا رأس ديريك روبي البالغ من العمر 4 سنوات في الثاني من أغسطس عام 1993، حيث كان كلا الصبيين يسيران إلى معسكرهما الصيفي عندما قرر سميث جذب الصبي الصغير إلى الغابة، وخنقه وقتله باستخدام صخرة كبيرة.

عُثر على جثة روبى بعد فترة وجيزة وتمت إدانة سميث بجريمة قتل من الدرجة الثانية وحكم عليه بالسجن بما لا يقل عن 9 سنوات.

3- ماري فلورا بيل

في 25 مايو 1968 قامت ماري فلورا بيل باصطحاب مارتن براون البالغ من العمر 4 سنوات، إلى منزل مهجور في نيوكاسل بإنجلترا ثم خنقه حتى الموت.

وبعد شهرين، خنقت بيل وصديقتها نورما براين هاو البالغ من العمر 3 سنوات حتى الموت، ووُجِهت إليها تهمة القتل الخطأ وبعد 12 عاما تم إطلاق سراحها من السجن، كما أعطت هوية جديدة لبدء حياة جديدة.

4- ليونيل تيت

كانت والدة ليونيل تيت تجلس مع طفلتها تيفاني، 6 سنوات، في 28 يوليو 1999، وقررت الذهاب إلى الطابق العلوي لمشاهدة التليفزيون.

وبمجرد مغادرة الغرفة، بدأ ليونيل البالغ من العمر 13 عامًا الإساءة إلى الفتاة الصغيرة وبعد ما يقرب من 45 دقيقة من النزاع مع الفتاة، ذهب ليونيل لإحضار أمه بعد أن توقفت الطفلة عن التنفس وألقى باللوم عليه في الحادث وحُكم عليه بالسجن المؤبد، وأصبح أصغر أمريكي على الإطلاق يواجه تلك التهمة.

5 – جيسي بومروي

في عام 1871، عندما كان بومروي يبلغ من العمر 11 عامًا فقط، بدأ في اجتذاب الأولاد الأصغر سنًا إلى المناطق النائية وتعذيبهم عن طريق ضربهم أو قطعهم بسكين، ومع انتقال عائلته إلى ماساتشوستس، واصل جيمس هجماته على الأولاد الصغار، وفي النهاية تم اعتقاله ومحاكمته في محكمة الأحداث حيث حُكم عليه وأُرسل إلى مدرسة إصلاحية، عندما بلغ سن الرابعة عشرة، تم إرساله ليعيش مع أمه في ساوث بوسطن حيث قتل فتاة تدعى كاتي كوران، 10 سنوات، وحُكم عليه مجدا بالإعدام وهو الحكم الذي تم تخفيفه بعد ذلك إلى السجن مدى الحياة.
اخبار مصر