روبرت فيسك: قلق كبير من معركة معقّدة في المنطقة.. ونائب لبناني جديد "زائر دائم" لـدمشق

روبرت فيسك: قلق كبير من معركة معقّدة في المنطقة.. ونائب لبناني جديد “زائر دائم” لـدمشق

نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانيّة مقالاً للكاتب روبرت فيسك، تحدّث فيه عن أوضاع المنطقة وعرض جولةً لآخر التطورات، قائلاً إنّ “جميع الأطراف في المعركة المعقّدة في الشرق الأوسط يُراقبون بعضهم بقلق بالغ”.

وعن الداخل السوري والعلاقة مع روسيا، لفت فيسك الى أنّ الروس في سوريا، بدأوا ينشرون جريدة شهريّة للقوات السورية والروسيّة المشتركة في سوريا، بعنوان “معًا، نصنع السلام”، وتتضمّن الصحف الموزّعة خرائط لروسيا، وقصصًا حول الأسلحة التي استُخدمت خلال الحرب العالميّة الثانية.

ثمّ انتقل إلى ما فعله الإسرائيليون في سوريا، بعد تنفيذهم ضربات ضد القوات الإيرانية هناك، في الوقت الذي لا يزال عدد كبير من مقاتلي “حزب الله” بسوريا، وذلك في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن انسحابه من الإتفاق النووي مع إيران.

وقال فيسك إنّ الغارات الإسرائيلية الليليّة والردّ الإيراني على قوات إسرائيلية في الجولان، يجب أن تكون قد تمّت بعد إخطار الأميركيين بقرار تنفيذها، كذلك فالروس يجب أن يكونوا على عِلم.

واعتبر أنّه من الواضح أنّ أي مخطّط إسرائيلي لتأسيس “منطقة أمنيّة” داخل سوريا، وعلى حدود الجولان، يجب أن يجري بموافقة أميركية.  وشدّد فيسك على أنّه حان الوقت لكي تفكّر جميع الأطراف وتنظر الى بعضها بقلق متزايد.

وانتقالاً الى لبنان والإنتخابات الأخيرة، تحدّث الكاتب عن فوز اللواء جميل السيّد في الإنتخابات، لافتًا الى أنّه صديق لسوريا وكان مديرًا عامًا للأمن العام، وقد خرج من السجن من دون تأكيد أي دليل ضده في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وبعد ذلك، بات زائرًا لدمشق ويتردّد دائمًا عليها.

ورأى فيسك أنّ انتخاب السيد نائبًا يعني أنّ أحد أكثر الأصدقاء الموثقين لدى سوريا، حاز على مقعد في البرلمان، وسوف يصغي زملاؤه الى خطاباته بأهميّة بالغة.

(إندبندنت – لبنان 24)