توفيت رنا عقل بو رافع بطريقة غريبة في دبي… التحقيقات جارية والكل مصدوم!

لم تكن الشابة رنا عقل بو رافع تعرف ان الألم الذي تشعر به سينهي حياتها بطريقة مفاجئة، غدرها الموت على غفلة تاركةً وراءها زوجاً وولدين مفجوعين على رحيلها وعائلة مصدومة من كل ما جرى. سافرت رنا في العام 2008-2009 الى دبي من أجل العمل، أسست حياتها هناك مع عائلتها، ولم يخطر ببالها انها ستكون يوماً ما ضحية اهمال سيُكلفها كل حياتها. هزّ خبر وفاتها بلدتها عاليه، من كان يتوقع ان ترحل رنا بهذه الطريقة، صدمة وذهول وحزن لا يوصف، العائلة في انتظار التحقيقات واستلام الجثمان، ولكن ماذا جرى مع رنا وكيف توفيت في دبي؟

بكلمات مؤثرة نعاها اصدقاؤها وكل من عرفها، عشرات التعليقات والغضب واحد، رحلت ولم يتمكن احد من فعل شيء. كيف لألم صغير في بطنها ان يقتلها، انه امر مستبعد وغريب لكنه حصل فعلاً…لقد قتلها بسبب اهمال وعدم التدخل السريع.

كان لا بدّ من معرفة تفاصيل ما جرى، وجمع بعض الخيوط لرسم صورة أولية عن سبب الوفاة. والدها سافر الى دبي لاستلام الجثمان، وفي انتظار عودته، يتحدث زوج شقيقتها شادي الريّس لـ”النهار” عن المعلومات الأولية التي توصلوا إليها في انتظار انتهاء التحقيقات، يقول “نهار الخميس الفائت شعرت رنا بألم في بطنها، كان ألماً قوياً فذهبت الى المستشفى لتلقي العلاج ومعرفة سبب هذا الألم. كشفت الفحوصات الأولية وجود حصوة في الكلى، ونتيجة ذلك تمّ اعطاؤها مسكناً للألم لتعود أدراجها. في اليوم التالي، اشتدت الآلام مجدداً، فتوجهت رنا مرة اخرى الى المستشفى، حيث أعطيت أدوية مسكنة لتعود الى منزلها بعد ان تعذر وجود طبيب وكان عليها الانتظار الى الغد أي السبت”.

ساعات كانت تفصل بين الجمعة والسبت، لكن الموت عاجلها وخطفها قبل ان يتسنى لها الذهاب الى المستشفى. يصعب على زوج شقيقتها ان يصدق ما جرى، برأيه “لم يكن أحد يتوقع وفاة رنا، كنا نقول انها قد تحتاج الى جراحة كأقصى حدّ، لكن لم نفكر للحظة انها ستموت بسبب حصوة في الكلى. كانت حالتها الصحية تسوء، حتى أدى ذلك الى تضخم في الكلى وامتلأ صدرها بالماء ما تسبب بالوفاة”.

في انتظار التحقيقات

وفق الريّس “من المبكر الحديث عن اي دعوى قد ترفع ضد المستشفى والأطباء، في انتظار انتهاء التحقيقات الجارية ومعرفة تفاصيل ما جرى على ارض الواقع وسماع التفسير الطبي لكل ما جرى. لكن وفق المعلومات الأولية توفيت رنا بسبب تضخم الكلى والماء في صدرها، وهذه المضاعفات كانت نتيجة عدم معالجتها”.

لقد تركت رنا زوجاً وولدين ( 7-5 سنوات) وعائلة مصدومة برحيلها المفاجئ. خبر وفاتها وقع كالصاعقة على الجميع، الكل عاجز عن استيعاب ما حصل، يرفضون التصديق أن “رنا راحت عن جد”.

النهار