في لبنان: لا تشربوا القهوة في المطار!

تصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي عند الساعة الرابعة فجرًا، أي قبل ثلاث ساعات من موعد إقلاع الطائرة التي ستقلك إلى “عالم الأحلام”، وأنت لا تزال تفرك عينيك، وقد نسيت نصفك في السرير.

“ترّوج” في إنجاز معاملات المغادرة، من تثبيت حجزك إلى إجتياز مركز التدقيق في الجوازات، لتصل إلى “الكافيتريا” لتشرب فنجان قهوة يكون كفيلًا بـ”صحصحتك”.

“فنجان قهوة مرّة وقنينة مي من فضلك”.

تفضّل أستاذ. 10 الآف ليرة.

ليش قديش حق الفنجان؟

6 الآف. وقنينة المي بـ 4.

ليش حبيبي وين نحن؟

الإستثمار غالي في المطار.

إيه تفضل ما تواخذني.

وانت ترشف ذاك الفنجان المصنوع من أجود أنواع البن وأغلاها ثمنًا يذهب تفكيرك إلى مكان واحد، وهو إحتساب ثمن كل رشفة.

نصيحة ممن أكل الضرب: لا تشربوا القهوة من “كافيتريا” المطار!