المأساة : بعد 5 ايام على فقدانه، العثور على بلال جثة مصاباً بطلق ناري… رحل الأب الحنون تاركاً ابناءه الثلاثة في مفاجأة !

نهاية مأسوية لوالد لثلاثة ابناء، عثر عليه جثة مصابة بطلق ناري عند الاوتوستراد الغربي في جديتا… هو بلال سلوم الذي فارق الحياة بعيداً من عائلته ومعارفه، خمسة ايام ممداً على الارض جسداً بلا روح من دون ان يعلم أحد بالمصاب.

اكتشاف الكارثة

“يوم الخميس الماضي خرج بلال (51 سنة) من منزله ولم يعد، افتقده ابنه، حاول الاتصال به، لكن هاتفه كان مغلقاً، ومع هذا لم يتوقع لوهلة ان مكروهاً اصابه، فقد اعتاد الوالد الصبور ان يغادر البيت ليوم او اثنين مع بقائه على اتصال مع ابنه” بحسب ما قاله ابن عم الضحية ياسر لـ”النهار”، قبل ان يضيف “خروج بلال هذه المرة كان مختلفا، اذ ليس من عادته اغلاق هاتفه، الامر الذي دفع بابنه الى إبلاغ مخفر شتورا باختفائه، كما حاول الاستفسار من زميله حيث يعمل بلال معلم باطون فنصحهم بقصد الجبل للبحث عنه كونه يهوى الصيد، وبالفعل توجهوا في الامس وعثروا عليه جثة مصابة بطلق ناري في البطن”.

طلقة منهية

“بحسب الطبيب الشرعي فإن ابن جديتا لم ينتحر وقد خرجت الطلقة من طريق الخطأ من بارودته” قال ياسر، شارحاً “ما يعزز ذلك خروج بلال من سيارته قبل إقفالها، حيث وضع قارورة الماء على خصره، والقبعة على رأسه، حمل عصاه ليتوجه للصيد، لكن لا نعلم ما حصل معه بالتحديد وكيف خرجت الطلقة واستقرت في جسده”. ويتابع “بلال رجل مؤمن، لذلك من المستحيل ان يكون قد اقدم على الانتحار، نعم هو كغيره من ابناء الشعب اللبناني الذين يعانون من مشاكل اقتصادية وديون وانخفاض فرص العمل الا ان ذلك لا يعد سببا لكي يفكر بانهاء حياته”، مضيفاً “نقل عناصر الدفاع المدني بلال إلى مستشفى البقاع، حيث ووري الثرى ليل امس اذ لم يمكن بامكاننا الانتظار والتأخر في دفنه لكون جثته تعرضت للتشوه بسبب بقائها خمسة ايام في العراء”.

التحقيق في قضية مقتل بلال لم ينته بعد، في حين اتشحت بلدة جديتا بالسواد على خسارته.

المصدر : صيدا اون لاين

وسوم :
مواضيع متعلقة