فاجعتان مروعتان تحلان على آل طباجة في أيام قليلة: صاعقة كهربائية مميتة تودي بحياة حسين، شهيد لقمة العيش، بعد أيام قليلة على وفاة ابن عمه غرقاً في صور

قبل حوالي الثلاثة اسابيع، رحل الشاب هاني طباجة (20 سنة، من بلدة كفرتبنيت) ضحية شهامته ونبل اخلاقه، حيث غلبه التيار البحري أثناء محاولته انقاذ فتاة كانت نستغيث وكادت تغرق في بحر مدينة صور…. أليم كان النبأ على أهله في كفرتبنيت وعلى كل من عرفه طالباً مجتهداً في كلية المحاماة وشاباً خلوقاً محبوباً بين أصدقائه.

وبينما لم تجف بعد دموع اللوعة والأسى، وبالكاد تقبل آل طباجة غياب فقيدهم هاني… حتى أطل القدر المشؤوم مجدداً ليرسم لابن عمه الشاب حسين نهاية مأساوية أخرى، وليرحل بصعقة كهربائية مميتة أثناء قيامه ببعض اعمال الصيانة التي اوكلت اليه على احد اعمدة الكهرباء صباح اليوم…. ليتجدد الحزن وتفيض الويلات من نفوس ما ذاقت بعد سلاماً.

المصدر : يا صور

وسوم :
مواضيع متعلقة