سليم ضحية حرائق المشرف.. كيف انتهت حياته, وفيديو لوالده يدمي القلوب”كسرلي ضهري”

انتهت حياة المواطن سليم أبو مجاهد (32 عاما) على أثر نوبة قلبية ألمت به بعدما كان قد ساعد في إطفاء الاشتعال في بتاتر، وعلى الفور تم نقله إلى سان مستشفى سان شارل، وفق ما أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام”.

إشارة إلى أن سليم كان قد خضع لعملية تركيب دعامة في القلب.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا صور سليم بعنوان شهيد الشرف وشهيد النخوة. أن سليم أبو مجاهد أب لبناني ترك صغاره لمساعدة أصدقائه
بإطفاء الاشتعال، وللأسف انتهت حياته.

وفي الفيديو ينعى والد بو مجاهد نجله، قائلاً: “شو بدي قول؟ خسرتو خسرت شبابو كسرلي ضهري”.

لبنان24

وسوم :
مواضيع متعلقة