“لبنان ينتفض” لليوم الـ23 على التوالي.. إليكم حصاد هذا النهار (فيديو وصور)

لليوم الـ23 واصل اللبنانيون تحرّكاتهم الإحتجاجية في مختلف المناطق اللبنانية، إنطلاقاً من ساحتي الشهداء ورياض الصلح في وسط بيروت، وصولاً حتى الشمال والجنوب والبقاع.

وقد شملت التظاهرات اليوم مصرف لبنان والمرفأ و”النافعة” في الدكوانة وغيرهما من المرافق والمؤسسات العامة، وسط قرع على الطناجر تأكيداً على المضي في التحرك وتأييداً لمالب الثورة.

وقد استمر الطلاب في وقفاتهم الإحتجاجية المطالبة بتحسين القطاع التعليمي الرسمي، أمام مبنى وزارة التربية والتعليم العالي في منطقة الأونيسكو – بيروت، كما أمام المرافق التعليمية من مدارس وجامعات في باقي المناطق، إذ طالت هذه التحركات المؤسسات والمصارف والسنترالات وبعض الدوائر الحكومية.

أمّا في طرابلس، فقد حافظت ساحة النور على زخم تظاهراتها ووقفاتها اليومية، وردّد المحتجون شعارات تنبذ الطائفية وتؤكّد الإستمرار في التحرك حتى تحقيق المطالب. وتنوعت الفعاليات المسائية للاعتصام في الخيم المنتشرة على جوانب الساحة، وعقدت لقاءات وجلسات حوارية حول مصير التحرك، ركزت على حل الأزمة الإقتصادية.

كما خرج أهالي طرابلس بمسيرة جابت شوارع المدينة رفعت خلالها الأعلام اللبنانية واطلقت الهتافات المطالبة بالإسراع في تشكيل حكومة انقاذية وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وفي عكار، انضمّ المزيد من الطلاب والأهالي من حلبا ومن كل البلدات العكارية إلى خيمة الإعتصام في حلبا حاملين الأعلام اللبنانية، ومردّدين الهتافات المؤيّدة لمطالب الحراك الشعبي، مطالبين بـ”التغيير ومحاسبة الفاسدين وتشكيل حكومة إنتقالية وإجراء إنتخابات مبكرة وتخفيض سن الإقتراع”. ثمّ عقدت جلسة حوارية من ضمن الحلقات التي تعقد كلّ يوم تحت عنوان الدولة المدنية”.

وفي الضنية، نفّذت مجموعات من هيئات المجتمع المدني والحراك الشعبي، ومناصرين لـ”حزب سبعة”، إعتصاماً رمزيّاً في ساحة جمال عبد الناصر وسط بلدة سير – الضنية، ردّدوا خلالها هتافات ورفعوا شعارات مؤيّدة لمطالب الحراك الشعبي.

وفي المنية، نظم الحراك المطلبي في المنيه والجوار مسيرة رفع خلالها المشاركون الاعلام اللبنانية ورددوا شعارات تطالب بـ”التغيير ومحاسبة الفاسدين وتشكيل حكومة انتقالية واجراء انتخابات مبكرة”.

كذلك اعتصم الطلاب والحراك الشعبي عند مستديرة عاليه – تمثال شكيب جابر، حيث رفعوا اللافتات المنددة بالسلطة والمماطلة في التكليف والتأليف. كما أقيم اعتصام كبير تخللته إضاءة شموع وقرع طناجر في بعقلين.

وشهدت ساحة الشاعر خليل مطران مقابل قلعة بعلبك الأثرية، تجمّعاً لشباب وشابات “حراك أبناء بعلبك” الذين قطعوا الطريق في المحلة، وردّدوا الشعارات المطلبية على وقع الأغاني والأناشيد الوطنية.

وفي صور، نظمت “أمهات الحراك الشعبي” مسيرة شموع تضامناً مع “أمهات الثورة في لبنان وأمهات اللبنانيات اللواتي يطالبن بالجنسية لأولادهن”، وذلك في ساحة العلم، وردّدن شعارات تدعو إلى حقّ الأم اللبنانية بإعطاء الجنسية لابنائها. وأكّدت أمل وزني أن “من واجب الدولة إقرار مشروع يجيز للأم اللبنانية إعطاء الجنسبة لأولادها وفلذة كبدها”. كما رفع المحتجون لافتات للأمام موسى الصدر كتب عليها: “نقسم أن لا نهدأ حتى لا يبقى محروم في لبنان أو منطقة محرومة”، “الطائفية نقمة والطوائف نعمة”،

وفي النبطية، نفذ المعتصمون قرب سراي النبطية الحكومي مساءً حملة قرع على الطناجر، مردّدين هتافات مطالبة بـ”التغيير”، وسط إجراءات أمنية اتخذتها وحدات من الجيش وقوى الأمن الداخلي.

لبنان 24

وسوم :
مواضيع متعلقة