احترقت سيارة إيهاب من دون أن يتمكن من الفرار … فيديو يوثق لحظات الفراق

ركب سيارته وانطلق لشراء بعض الحاجيات، لم يتوقع أن شبح الموت سيكون بانتظاره على طريق عام المصنع – راشيا في محلة خربة روحا، ما إن وصل الى المكان حتى اصطدم بمركبة كانت تحاول الالتفاف، فقد السيطرة واصطدم بعمود كهرباء، ما ادى الى احتراق السيارة من دون ان يتمكن من الفرار، 10 دقائق وهو في داخلها قبل ان ينتشل منها… هو إيهاب البقاعي ابن بلدة البيرة، العريس الذي فارق الحياة صباح امس.

توثيق لحظات الفراق

لحظات الموت وثّقتها الكاميرات الموجودة في المكان. وبحسب ما شرحه مختار البيرة سليم جحا لـ”النهار” وقع الحادث عند الساعة العاشرة والنصف، عندما حاولت مركبة الالتفاف، اصطدم بهاء بها، طارت سيارته امتاراً واصطدمت بالعمود، ما ادى الى ثقب في خزان الوقود، وربما احتكاك كهربائي ادى الى اشتعال السيارة. عشر دقائق وهو في داخلها حتى سحب ونقل الى مستشفى الاطباء – المنارة”. واضاف “استعاد وعيه بعد وضع الاوكسيجين له، بدأنا تجهيز اوراق نقله الى مستشفى الجعيتاوي، لكن ما ان وصلت سيارة الاسعاف حتى فارق الحياة”.

السبب الأساسي لوفاة ايهاب (25 عاما) كما أشار جحا “تنشقه غاز ثاني اكسيد الكربون، نعم احترق جسده لكن لم يكن سبب موته بحسب تقرير الطبيب الشرعي”. وعما حل بسائق السيارة الاخرى، اجاب “هو من خربة روحا اصيب بجروح، نقل الى المستشفى حيث يتلقى العلاج ووضعه الصحي مستقر، وقد فتح مخفر بيادر العدس تحقيقاً بالحادث في حين احتفظ اهل الضحية بحق الادعاء إلى حين معرفة تفاصيل ما جرى”.

لكن الأكيد الوحيد أن عائلة البقاعي خسرت شاباً وعريساً، والداً لطفل يبلغ من العمر كما قال جحا “نحو سنة وبضعة أشهر” ، شارحاً “المصاب كبير، فقد كان إيهاب محبوبا من الجميع. شقيقاه ووالداه الذين عاشوا وإياه سنوات العمر في حال يرثى لها، منذ ان فارقت الروح جسده. نتمنى الرحمة له والصبر والسلوان لعائلته”.

المصدر: النهار