قدر الأم وابنتها أن يقتلا على نفس الطريق في الجنوب.. بفارق اعوام !

قدر الأم وابنتها أن يقتلا على نفس الطريق في الجنوب.. بفارق اعوام !

منذ اكثر من عشرين عاماً وعلى نفس الطريق ودعت ام حسن الجردلي امها التي قضت بعدما صدمتها سيارة على طريق عام الغازية ..

اليوم يعيد المشهد نفسه… السيدة سهام جردلي (ام حسن) تحاول قطع الطريق العام للوصول الى سوبرماركت العاملية على طريق الغازية، لتتفاجأ بسيارة تصدمها وترميها في وسط الطريق.. ثم تهرب!!

المنطقة كلها تعرف ام حسن.. السيدة الخمسينية التي تُلقي صباحاتها وابتسامتها على القريب والغريب… ام لـ4 شباب وشابتين. توفي زوجها منذ زمن بعيد بينما كان يبيع السمك، فاكملت دور الاب في المنزل و كافحت لتربية اولادها..
أهالي الحي وكل من عرفها وأحبها في صدمة ولم يصدقوا رحيلها…

و في حديث خاص لـ ” يا صور ” مع احدى جاراتها المقربات، اخبرتنا الكثير عن السيدة المكافحة : ” كانت ام حسن تساعد الصغير قبل الكبير…. تمر يومياً عند الجارات لتسألهن عن حاجتهن من المتجر.. ثم تكبد نفسها عناء التعب وتوصل لهن الاغراض ! لم نسمعها يوماً تتذمر من حياتها رغم انها كل المعاناة التي عاشتها…ربت 6 اولاد ايتام دون مساعدة احد.. ثم رحلت بهدوء دون ان تودعنا….انها الفاجعة…!!”

بحرقة تختصر الكثير من الكلام عن سيدة جنوبية مكافحة لاقت المنية على طرق الموت في الغازية.. فيما تنتظر العائلة ان يلقى الجاني جزاءه بعدما فر دون ان تكون للانسانية في قلبه مقاماً….

yasour

وسوم :