مجرّد زكام استدعى قطع يديها وقدميها… إليكم ما قلب حياة هذه المرأة رأساً على عقب

عانت الأميركية تيفاني كينغ من حالة زكام عادية. إلا أن ما ظهر بعد ذلك صدم الجميع من حولها.

فقد توجهت الأم لـ6 أولاد والتي تبلغ الـ38 من عمرها إلى المستشفى بسبب معاناتها من أعراض زكام حاد. إلا أنها خرجت منه مبتورة اليدين والقدمين.

وفي التفاصيل أن الزكام تحول إلى التهاب رئوي جرثومي. كما أنها أصيبت بتعفن الدم. ونقل موقع “بيبول” عن قريبتها ريلي فونوهيما قولها إن ذلك أدى إلى تراجع فرصتها في الحياة من 70 إلى 15% في أيام معدودة.

وأشارت إلى أن الأطباء سارعوا إلى تقديم العلاج لها، وأن الدواء دفع الدم في اتجاه أطرافها ما استدعى بترها.

وتطلب ذلك حصولها على أطراف صناعية بكلفة 225 ألف دولار. وبعد مرور شهرين من العلاج الفيزيائي بدأت تيفاني حياتها الجديدة لتتمكن من رعاية زوجها موالي فونوهيما وأطفالها الـ6 وهم 3 من زواجين سابقين واثنين بيولوجيين وآخر متبنى.

المصدر: لها

وسوم :
مواضيع متعلقة