المشهد الحميمى الكارثي في “الحب الحقيقي”

لا شكّ أنّ الجزء الثاني أكثر جدوى من الأول، ودعكم من التعريف المعقّد لمصطلح جدوى. مرّت حلقات من “الحب الحقيقي” مكانها الجوارير المنسية، فعاد في الموسم الرمضاني الحالي بتطوّرات تحتمل المتابعة. المسلسل مجموعة عناصر تحاول أن تلتقي، لكن على طريقة أهل المكسيك. من كلّ وادٍ عصا. عشيق تحت سقف واحد مع العشيقة وزوجها، وهذا ليس ابن هذه، وذاك الطفل ربما مجهول الأب!

النهار

وسوم :