أنجلينا جولي في ورطة قد تؤدي إلى خسرانها أطفالها.. تعرف على السبب!

أنجلينا جولي في ورطة قد تؤدي إلى خسرانها أطفالها.. تعرف على السبب!

تعرضت النجمة الأمريكية “أنجلينا جولي” لتوبيخ المحكمة إثر عدم سماحها لزوجها السابق الممثل الأمريكي “براد بيت” بتوطيد علاقته بأطفالهما الستة ومنع تواصله معهم.

ووفق ما نقلته تقارير أجنبية، يتوجب على “أنجلينا جولي” البالغة من العمر 43 عامًا الاتزام بجدول صيفي جديد خاص لأطفالها، وإلّا ستفقد حضانتهم بالكامل، حيث قررت المحكمة العليا في مقاطعة لوس أنجلوس أن “عدم وجود علاقة مع والدهم” سيكون “ضارًا” بـ “باكس” (14 عامًا)، وزهرة (13 عامًا)، وشيلو (12 عامًا)، والتوأم نوكس وفيفيان البالغان من العمر 9 أعوام.

وبعد انتشار شائعات حول إساءة “براد بيت” لأطفاله، فإن قرار المحكمة الأخير يشير أن “بيت” أب رائع وآمنُ البقاء برفقته، ومهم أن يكون الأطفال على علاقة صحية وقوية مع والديهما سويًا.

وقال مصدر مقرب من الممثل لموقع “فوكس نيوز”: “لطالما سار براد على المسار واحترم المحكمة عندما يتعلق الأمر بالأطفال، وعلى الرغم أنه لم يشاهد برفقة أطفاله، إلّا أنه يقضي الكثير من الوقت معهم.”

“وأضاف: “يرغب براد برؤية أطفاله دون قيود كثيرة، كما يرغب بالتأكد أنهم يعيشون حياتًا يكون فيها هو وآنجي متاحان لهم على الدوام.”

وأمرت المحكمة النجمة الأمريكية بمنح “براد” جميع أرقام هواتف أطفاله الشخصية ليتواصل معهم، بالإضافة إلى وجوب اجتماع الزوجان مع أطفالهم واثنين من علماء النفس لمناقشة الجدول الصيفي، في حين يمنح النجم القدرة على رؤية أطفاله لمدة أربع ساعات في اليوم من تاريخ 8 يونيو إلى 17 يوليو في المنزل الذي تستأجره جولي في لندن.

أما بالنسبة لـ”مادوكس” البالغ من العمر 16 عامًا فله حرية الاختيار التواجد برفقة الزوجان أم لا كون سنه يخوله باتخاذ قراره منفردًا.

وقال مصدر لشبكة فوكس نيوز ان بيت وجولي، اللذان جمعتهما علاقة لمدة 12 عامًا، لديهما الآن اتفاقا يبدو عادلًا.

البوابة