“سليل الاقطاع” يفصل ثمانية فنانيين من النقابة بسبب مواقفهم المعارضة.. ويتحدث عن عودة أصالة!

أعلن نقيب الفنانين في سوريا زهير رمضان، الذي اشتهر بدوره في مسلسل “ضيعة ضايعة” بدور المختار البيسة (سليل الاقطاع) أن نقابته قامت بفصل ثمانية فنانيين سوريين بسبب مواقفهم المعارضة.

وذكر رمضان في تصريحات نقلتها “وكالة آسيا” أن النقابة ترحب بأي فنان يريد العودة إلى سوريا، مستثنياً عدداً من الفنانين المفصولين نقابياً لمواقف “غير وطنية” وأخرى تتعلق بأمور إدارية.

وبيّن رمضان أن قرار السماح للفنانين ممن يقيمون خارج سوريا، بالعودة إلى بلادهم، ليس عندي، وقال “لسنا فرعاً للهجرة والجوازات، وإنما كنقابة فنانين فنرحب بأي سوري يمارس المهنة ونقول له أهلاً وسهلاً ولنفتح صفحة جديدة، باستثناء 8 فنانين محالين لمجلس تأديب النقابة وتم فصلهم منها”.

وأضاف أنه وخلال السنوات الماضية، تم فصل كل من جمال سليمان وعبد الحكيم قطيفان، وسميح شقير، ومازن الناطور ومكسيم خليل والراحلة مي سكاف، بالإضافة لصدور قرار مؤخراً بشطب قيد يارا صبري وزوجها ماهر صليبي.

وأشار رمضان إلى أن عدداً من هؤلاء الفنانين تم فصله بسبب مواقف معادية للبلد وأخرى بسبب عدم تسديد التزاماتهم المالية تجاه النقابة، وآخرون تم شطب قيودهم من قبل المجلس التأديبي الخاص بالنقابة.

وعن الأنباء التي تتحدث عن عودة أصالة إلى الساحة الفنية في سوريا، لفت رمضان إلى أن أصالة ليست عضواً نقابياً، قائلاً “أصالة غير مسجلة في النقابة أساساً وكانت تمارس عملها الفني عبر إذن عمل، بالإضافة لعدد آخر من الفنانين الذين يمارسون المهنة بأذونات عمل دون انتسابهم للنقابة”.

ورأى نقيب الفنانين، أن الشعب السوري بالنهاية هو من يقرر عودة أي فنان إلى بلده، مبيناً أن موقف السوريين واضح تجاه عدد من الفنانين الذين اعتُبرِوا بأنهم أساءوا للبلد من خلال إطلاقهم مواقف غير وطنية تمس سيادة ورموز الوطن، مشدداً على أن لا أحد يستطيع فرض رأيه على الناس التي لن تنسى كل من حرّض لقتل أبنائهم أياً تكن صفته.

واتخذ عدد من الفنانيين السوريين مواقف معارضة مع اندلاع الأحداث في سوريا الأمر الذي عرضهم لمضايقات أمنية دفعة معظمهم للخروج من سوريا.

الجديد

وسوم :
مواضيع متعلقة