نحن في حرب أهلية مفتوحة على ملاعب كثيرة!

انو ربح الرياضي بطولة السلة عن استحقاق. وخسر الهومنتمن ايضا بجدارة. استمتعنا بمبارايات النهائي لكن كان بالامكان ان تستمتع ونفرح بكل روح رياضية.  نحب الرياضي ونهتف له لأنه فريق كبير سجله عامر بالكؤوس، وليس لأنه فريق مسلم. كما الهومنتمن كان ممكنا ان نحبه ونهتف لأنه فريق كافح بقوة هذا الموسم فكان منافسا على اللقب بجدارة، وليس لأنه فريق أرمني مسيحي. بالغ الجمهوران في الهتافات الطائفية التي صارت تفقد الرياضة، كما كل شيء في هذا، من نكهة اللعب الحلو والنظيف. أن نحتاج إلى قوة أمنية في كل مباراة في كرة السلة كما في كرة القدم، فهذا يعني ان كل ماتش يقربنا اكثر من حرب أهلية لم تتلاش ذكرياتها الكريهة بعد، ويعني ايضا اننا ما زلنا في حرب أهلية مفتوحة على ملاعب كثيرة.

وسوم :
مواضيع متعلقة