توقّعات ماغي فرح للأبراج الهوائية لشهر يناير 2019

مع بداية هذا الشهر، تفصح لكِ عالمة الفلك ماغي فرح في كتابها للعام 2019 “آمال تجول وآلام تزول” ما الذي يخبّئه لكِ برجكِ في عالم الفلك وكيف سيكون حظكِ طيلة أيّام الشهر. نبدأ اليوم بالأبراج الهوائيّة أي الجوزاء، الميزان والدلو.


توقعات برج الجوزاء (مايو 21 – يونيو 20): تبدأ السنة محتاراً بأمرك ومبلبل بالتفكير ومعرضاً لردات فعل إنفعالية، ذلك لأن 3 كواكب تواجه برجكفي القوس وتولّد التناقضات في خياراتك وعدم الإستقرار. تضع لنفسك أهدافاً ومعايير قد يصعب الإلتزام بها. وحده كوكب مارس في برج صديق هو الحمل يساعدك على بلورة المشاريع وتزويدك بالحماسة اللازمة والإيجابية للعمل، رغم بعض المعوقات. تصطلح الأمور في النصف الثاني، فتوسّع الآفاق وتنطلق في الأيام العشرة الأخيرة في ورشةٍ بنّاءة رغم العثرات الصغيرة التي تمرّ بها.

قد تناقش عقداً لا يناسبك وتعاود التفاوض بشأن إلتزام أو ارتباط أقدمت عليه في السنة الماضية، وقد تجد أن هناك صعوبات تحول دون تنفيذه بالشروط التي تتمنّاها. تدخل نوعاً من المنافسة مع شخص أو فرسق أو جهة، وتُقدم على تغيير أساسي وجذري في النصف الثاني على الأرجح. ما عليك إلّا أن تصغي إلى آراء الآخرين والتعامل معهم بإيجابية وملاحقة المستجدّات التي توحي بتغيير فجائي في هذه الأثناء. تطرق الأبواب التي قد تفتح أمامك، إذا أحسنت التوقيت.

تبحث عن حلول عتباراً من الأسبوع الثاني فتبدّل عادات لك أو خيارات، على أثر بعض الأحداث التي تحثّك على انضاج مشوع ما أو تمويله بالطريقة اللازمة.

أمّا عوامل الكسوف والخسوف في 6 و21 فتتحدّث عن غياب أو فراق أو مقاربة لوضع مالي أو استثماري يحتاج إلى تعديل.

حاول يا عزيزي أن تتناغم مع الأجواء بدون إعتراض و محاولة تصدّي لنمط سائر الآن ولا تعبّر عن أفكارك بصورة عدائية، مهما كانت الأجواء، إذ إن الوضع لا يحتمل مواجهات وإرباكات. قاوم ميلك إلى الجفاء وانفتح على بعض الأوساط وتقبّل أوضاعاً جديدة أو علاجات من نوع آخر قد تفرض تفسها في الشهر الأول من السنة.

اصبر إذا لم تتجاوب معك الأقدار، وانتظر أن تتغيّر الأجواء لمصلحتك والتزم الصمت أمام بعض السلطات التي تفرض نفسها بعيداً عن إثارة النعرات والنزاعات. قد تجد نفسك أمام تغيير في إدارة تعمل لديها وتبوّء البعض مناصب ترى أنهم لا يستحقّوها، لكنك مازم بالقبول والتروي والصمت، حتى في حياتك الشخصية التي قد تحمل بعض المناوشات مع مقرّب أو مع حبيب، فلا تستغرب إن يتساءل البعض عن أسباب تصرّفاتك السلبية، في حين ترى أن الآخرين يتّخذون موقف الدفاع عن أنفسهم من دون سبب. باختصار إنه جوّ من التشويش وعدم التفاهم يخفّ رويداً رويداً مع نهاية الشهر. في الجوّ عتب وأعذار وجفاء وقد تفضّل الغياب قليلاً عن علاقة كانت حتى الآن مزدهرة. تتناقض رغباتك وتشعر يوماً بحاجة إلى التودّد إلى أحدهم ثمّ تتراجع في اليوم الثاني. لا تتخذ قراراً نهائياً الآن، بل حاول أن تؤجل كل التزام إلى وقت أفضل وابتعد عن التشّجات.

توقعات برج الميزان (سبتمبر 23 – أكتوبر 22): تتنافس 3 كواكب في برج القوس لتعدك بالإزدهار والتغيير الإيجابي، إلّا أن كوكب ساتورن في برج الجدي يعرقل بعض الخطوات، ويمنعك من السير نحو تنفيذ القرارت بالسرعة المطلوبة.

تبدو الأعمال واعدة والآفاق جيّدة، وقد يساهم كوكب جوبيتير في تعزيز مشوع يبصر النور الآن. لا شكّ أن الحماسة تكون شديدة جدّاً مع أخبار تصلك وتغيّر بعض المعطيات وتدفعك للقيام بخيارات ولتحديد الأولويات. تمتلئ ثقة بالنفس، إلّا أن هذه الثقة المبالغ بها في بعض الأحيان، تجعلك تواجه بعض الاعتراض والعراقيل بعد مرور الأسبوع الأول، ما يشوّش قليلاً على اتصالاتك ويولّد نزاعاً مع بعض الأطراف. لحسن الحظّ أن كوكب فينوس يولّد طاقة إيجابية، ويعدك بمفاجآت سارّة تصلك في الوقت المناسب وتمحو آثار بعض الغضب الذي قد ينتباك خلال فترة هذا الشهر. إذا شعرت أنك تراوح مكانك، فإن الفلك يعدك بتغيير جيّد يطرأ في الأشهر المقبلة. إن بعض مواليد الميزان يتخذون قرارات مهمّة في حياتهم كالسفر أو الهجرة أو المباشرة بمشروع مهني يغيّر الإتجاهات.

عاطفياً، تكون بداية السنة واعدة، خاصة مع قدوم كوكب فينوس الملتقي بجوبيتير يضمّد الجراح ويجعلك حالماً أو مغرماً، أو يحمل إليك وضعاً مميّزاً و حلّاً لمشكلة شخصية سابقة. تطلّ على علاقة جيّدة أو على تطوير لعلاقة ناشئة أو تغيير مناسب لوضع عائلي أو زوجي. لكن مركور وساتورن في برج الجدي يوحيان بتدخّل الماضي في حياتك، أو بمعاودة اللقاء بحبيبٍ قديم أو بمَن أثّر في حياتك في السابق. وقد يتلّق الأمر بخبر يخصّ هذا الصديق أو الحبيب ويجعلك مربكاً قليلاً أو حتى حزيناً في بعض الأحيان.

بعض مواليد الميزان يتعلقّون فكرياً بأحد الأشخاص فيتواصلون معه بسعادة ويتبادلون الأحاديث الممتعة والمواضيع العميقة. هذا ويعد فينوس وجوبيتير في برج القوس بفرص مميّزة وصدف سعيدة تترك أثرها على الأشهر المقبلة.

انتبه لصحتك وسلامتك في الأيام العشرة الأخيرة من الشهر، ولا تهمل أيّة عوارض.

توقعات برج الدلو (يناير 21 – فبراير 19): تتمتّع في بداية السنة باندفاع شديد وحيوية ومقاومة أسطوريتين ، في حين تفي الكواكب بوعودها وتجعلك تدخل دورة جيّدة ومفيدة. فاستقبال السنة مع 4 كواكب في برج ناري، لهو أمر مناسب وممتاز. يحثّك مركور على الفرح والتسلية ويجعلك فينوس مزدهر العواطف، في حين يسجّع مارس كل أنواع الخطوات والمبادرات المجدية. أمّا كوكب الحظ جوبيتير فيحرّك الأمور بالاتجاه الصحيح ويدعوك للعمل بدون انتظار مستفيداً من هذه الطوالع الفلكية المميّزة للتوقيع على عقد جديد أو للقيام بسفر مثمر أو للحصول على مكافأة أو منحة. تتأقلم مع بعض الأوضاع الجديدة وتعقد صلات غنية ومميّزة وتستغل مواهبك في الحديث والإقناع وتتولّى مهمّة كنت تحلم بها.

تتغذى عواطفك من الذبذبات الفلكية المناسبة اعتباراً من تاريخ 7، عندما يدخل فينوس إلى برج القوس، فتسمع كلاماً عذباً أو بوحاً بالحب، أو تجد ضالتك وتجد من يهتف إليه قلبك، وربّما تنهي قريباً عزوبيتك! إن فينوس الذي يلتقي بجوبيتير يوفّر لك سعادة مطلقة، ويجعلك تلتقي بأحد مواليد القوس أو الأسد ويوطّد العلاقة معه. أمّا لقاء فينوس بمارس فيحمل إليك تشويقاً كبيراً وحماسة ومفاجآت استثنائية. في الجوّ غرام وتسلية ولعبة الحب التي تمارسها بإتقان أيها الدلو. وقد تتحوّل صداقة إلى علاقة أكثر حميمية.
أيضاً قد تلتقي بالحبيب خارج البلاد أو بمناسبة غير اعتياديّة، وربّما تسعى إلى ارتباط، حتى ولو وجدت في البداية مقاومة من قبل الطرف الآخر.

جمالك

وسوم :
مواضيع متعلقة