للمتزوجات فقط.. متى يستوجب عليك زيارة الأخصائي الجنسي؟!

يخلط العديد من الناس بين الأخصائي الجنسي والطبيب، إذ يعتقد الكثيرون أن زيارة الأخصائي تستوجب أن يكون الشخص مريضا جنسيا. الفرق كبير بين كل منهما، فالطبيب يُعالج الأمراض التي تُصيب الجهاز التناسلي والأمراض المنقولة جنسيا ويقوم بتحرير وصفات طبية ، بينما الأخصائي الجنسي يُقدم نصائح وإرشادات لتوجيه الزوجين إلى الطريق الصحيح في العلاقة الجنسية، وليُساعدهما على الوصول للنشوة وزيادة الأحاسيس بينهما.

يتلقى الأخصائي النفسي تدريبا رسميا في معهد أو جامعة لعلم النفس، ليتمكن من الغوص داخل شخصية الزوجين ويجد حلا يُناسبهما ويجعلهما أكثر تفاهما وقربا، كما يحرص على الاستماع لزبناءه أكثر من الكلام، ويتم العلاج في ثلاث مراحل، الاستماع، تقييم المشكل ثم إعطاء النصائح.

وفي الخطوة الموالية يقوم المختص بتحليل أسباب المشكلة خلال الجلسات لكي يتم العثور على إجابات مناسبة للمرضى، كما يمكنه دعوة المريض لممارسة بعض التمارين والاختبارات في محاولة للوصول للجواب النهائي.

-متى يستوجب عليك زيارة الأخصائي الجنسي ؟

-فُقدان الرغبة الجنسية: إذا شعر الزوج أو الزوجة بعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية، أو أحس أحدهما أنها تسبب له التعب وتُعتبر عبئ عليه، بدون أسباب مباشرة أو وجود مشاكل بينهما، فهذا يدل على خلل يستوجب تدخل أخصائي في العلاقات الجنسية.

-المُكافحة للوصول إلى النشوة الجنسية: إذا كنت قد وجدت نفسك غير قادرة على الوصول إلى النشوة الجنسية، على الرغم من محاولة مجموعة متنوعة من الأشياء لإثارة الحياة الجنسية الخاصة بك، قد يكون هناك نوع من المشاكل النفسية التي تسبب لك هذه الحالة.

-عدم التفاهم أثناء ممارسة العلاقة الحميمية: من المعروف أن هذه الجنس علاقة تلاحم وتفاهم وانسجام، بحيث أن كل واحد من الطرفين يكمل الآخر ويُلبي رغباته وغرائزه، إذا كان الأمر بين وبين زوجك ليس هكذا فهذا يدل على عدم التوافق في العلاقة الحميمية.

-هزة الجماع: إذا كنت لا تهتم بهزة الجماع ولا تطمح بالوصول إليها، وكل ما يهمك هو إرضاء الطرف الآخر فقط، فهذا مؤشر أنك لا تستمتع بالعلاقة الجنسية، ويستدعي تدخل أخصائي جنسي للحديث مطولا حول هذا الموضوع.

-الجنس يشغل كل تفكيرك: إذا كنت تفكر كثيرا في الجنس، وتجد أنه لا يُفارق مخيلتك طيلة اليوم وأثناء العمل، عليك التوجه للاخصائي لمعرفة أسباب وحيثيات هذا الشعور وإيجاد حل له، لكي تكمل حياتك بشكل طبيعي.

-أسئلة حول الحياة الجنسية: الكثير من الناس ليس لديهم تجارب في الحياة الجنسية، لكن يسمعون الكثير عنها، بعض المعلومات قد تكون صحيحة بينما أخرى قد تشتت لك تركيزك وتظلل تفكيرك، لهذا من الأفضل أن تتوجه إلى أخصائي جنسي الذي سيجاوبك على كل أسئلتك وشكوكك.
لبنان8