أفضل 9 آباء في عالم الحيوان (فيديو)

عبر “يوتيوب”، مقطع فيديو يرصد أفضل 9 آباء في التضحية في عالم الحيوان:

1- النمل
بعد دراسات طويلة أجريت على عالم النمل تبين للعلماء أن التضحية والإيثار موجود بكثرة في مجتمع النمل، لكن الغريب أن النمل يضحي بنفسه ويموت من أجل حماية الآخرين! ففي دراسة هي الأولى من نوعها وجد العلماء أن النملة المريضة تذهب بعيدًا عن عش النمل، وتموت وحيدة، وقد فسر العلماء هذا التصرف أن النملة تقوم بعمل بطولي، حيث تقرر الابتعاد خوفًا من انتشار المرض وهلاك المستعمرة بأكملها!.

2- العنكبوت الذئب
تقوم أنثى العنكبوت الذئب بوضع بيضها داخل شرنقة حريرية على شكل كرة أو قرص لتكون ملجأ أمن لبيضها، فتقوم بلصق هذه الشرنقة على مؤخرة بطنها وتظل هكذا أينما ذهبت، وإذا انفصلت عن جسمها تعود وتلصقها مرة أخرى، ويفقس هذا البيض عن عناكب صغيرة تظل داخل الشرنقة حتى أوان انشقاقها ثم تخرج إلى ظهر أمها ولا يتوقف عناء الأم عند ذلك فقط ، بل تظل تحملهم معها في ترحالها.

3- سمكة الكتلة اللاصقة
سمكة الكتلة اللاصقة نوع من الأسماك تمتلك زعانف حوضية تعمل كالشفاطات التي تجعلها تلتصق بمختلف الأسطح، وذكور هذا النوع متفانية في حماية البيض حتى يفقس، ويقومون بلصق أنفسهم باستخدام زعانفهم الشفاطة حتى لا يبتعدوا عن البيض طوال فترة الحضانة.

4- النحل البري
هناك نوع من النحل يسمى النحل البري ويدعى بالحفار، وذلك لأنه يحفر حفرة خاصة ليرقته لكن عملية الحفر تكون متعبة جدًا وغاية في الصعوبة.

5- الضفادع والعلاجيم
آباء الضفادع والعلاجيم من أكثر الآباء تكريسًا لأنفسهم من أجل أطفالهم! فنجد أنواع تؤوي صغارها داخل أفواههم حتى يصبحون كبارًا بما فيه الكفاية ليخرجون للعالم، وأنواع أخرى تزرع البيض داخل جلودها حتى يفقس!

6- النعام
من المتعارف عليه أن أشعة الشمس القوية التي تشرق على قارة أفريقيا لها تأثيرات قاتلة على الكائنات الحية لذا تلجأ كائنات هذه القارة إلى المناطق الظليلة لحماية نفسها من هذه الأشعة، لكن النعام الذي يستوطن جنوب أفريقيا يشذ عن هذه القاعدة إذ يقوم بحماية فراخه وبيضه من الشمس أكثر من حماية نفسه ويستخدم جناحيه الواسعتين في التظليل على بيضه وفراخه.

7- الراكون
عندما يشعر حيوان الراكون بالخطر يأخذ صغاره إلى أقرب شجرة ثم يسرع نازلًا إلى الحيوانات المفترسة ويكون وجهًا لوجة معها ثم يبدأ بالفرار إلى أبعد مكان عن الصغار.

8- حصان البحر
حصان البحر هو الكائن الوحيد الذي يلد ذكوره، ولذكور هذا الكائن المدهش جيوب تضع فيها الأنثى البيض، ليقوم الذكر بتخصيبه حتى يفقص في مدة 45 يوم، والمدهش أنه يشعر بتقلصات كتلك التي تحدث في الولادة عند فقص البيض!، ويقوم الذكر برعاية هذا البيض وتغذيته عن طريق سائل يتم إفرازه داخل هذا الكيس شبيه بسائل البلازما وتستمر عملية التغذية حتى اكتمال نمو الجنين وتقوم الأنثى بتفقد الذكر كل صباح ومراقبة البيض لتساعده على معرفة لحظة اقتراب الولادة والتهيؤ من أجلها.

9- البطريق
بطريق الإمبراطور يظهر عزمًا وتفانيًا لا مثيل له في الحفاظ على بيضة، حيث تضع أنثاه بيضة واحدة فقط، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الزوج لا يقوم ببناء عش لبيضته نظرًا لعدم وجود ما يبنى به في بيئة مغطاة بالثلوج ولكنه أيضًا لا يترك بيضته تحت رحمة الجليد، فبعد وضع أنثى البطريق للبيض يقترب منها الزوج لاصقًا صدره بصدرها ويرفع البيضة بقدميه ويحرص كلاهما أشد الحرص على ألا يمس الجليد البيضة.