فیدیو انهاء حياة جدید لشاب من أصل افریقي یصعق الأمیركیین…واستقالة رئیسة الشرطة

أدى انهاء حياة رجل من أصول أفريقية، هو الثاني بعد جورج فلويد من قبل قوات الأمن، إلى اشتعال المظاهرات في مدينة أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا الأمريكية، ما دفع رئيسة الشرطة للاستقالة.

وكان الرجل يدعى رايشارد بروكس (27 عاما) وهو من أتلانتا، نام في سيارته بينما كان ينتظر في طابور للوجبات السريعة جنوبي وسط المدينة.

وقالت رئيسة بلدية مدينة أتلانتا الأمريكية، إن “قائدة شرطة المدينة قدمت استقالتها بعد خروج مظاهرات احتجاجا على لتهلء حياة شاب ذو أصول أفريقية بنيران الشرطة”.

وقالت كيشا لانس بوتمس إنها قبلت استقالة قائدة الشرطة إريكا شيلدز، فيما احتشد عشرات المحتجين في موقع إطلاق الرصاص جنوبي وسط المدينة.

وذكرت بوتمس، في مؤتمر صحفي: “لا أعتقد أن استخدام القوة المميتة كان مبررا وطالبت بإقالة الضابط على الفور”، مضيفة أن “الضابط الذي أطلق الرصاص أقيل من عمله”.

ولم تكشف السلطات بعد عن اسمي الضابطين المتورطين في إطلاق الرصاص وكلاهما أبيض.

ولم ترد شرطة أتلانتا بعد على طلب للتعقيب، وقال مكتب التحقيقات في جورجيا إنه يحقق في الحادث.

وأوضحت الشرطة أنه قاوم الاعتقال بعد فشله في اختبار ميداني يكشف ما إذا كان ثملا أو متعاطيا للمخدرات.

وأغلق محتجون طريقا سريعا رئيسيا في مدينة أتلانتا، وأضرموا النار في مطعم أطلقت عنده الشرطة النار على شاب خلال محاولته الفرار من الاعتقال فأردته قتيلا.

واندلعت الاضطرابات بعد حلول الظلام في أتلانتا، وأظهرت لقطات على محطة تلفزيون محلية النيران تلتهم المطعم طوال أكثر من 45 دقيقة قبل وصول فرق الإطفاء برفقة عدد من أفراد الشرطة.

وبحلول ذلك الوقت كان المبنى الواقع بجوار محطة للتزود بالوقود قد تحول إلى كومة من الركام المتفحم.

وشارك متظاهرون آخرون في مسيرة إلى الطريق السريع رقم 75 وأوقفوا المرور قبل أن تتدخل الشرطة.

وجاء انهاء حياة بروكس بعد أسابيع من الاحتجاجات الحاشدة المناهضة للعنصرية في جميع أنحاء الولايات المتحدة بعد موت الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد الذي جثم شرطي على عنقه لما يقرب من 9 دقائق أثناء إلقاء القبض عليه، حتى وافته المنية.

وقال محققو جورجيا إن “التسجيل المصور الذي التقطه شاهد عيان يساعد تحقيقهم”.

ويظهر التسجيل الذي نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي بروكس على الأرض خارج سيارته وهو يصارع شرطيين اثنين.

وانتزع بروكس صاعقا من نوع “تيزر” من يد أحد الشرطيين، وبعد بضع ثوان تحرر منهما وبدأ في الركض.

وأظهر التسجيل بعد ذلك تصويب أحد الشرطيين للصاعق باتجاه بروكس أثناء الركض خلفه، ثم خرج الشرطيان بعد ذلك من إطار التسجيل.

ويُسمع في الفيديو دوي طلقات نارية مع شخص يصرخ “لقد أوقعت به!”، وبعدها يظهر بروكس ممدا على الأرض.

وقال بول هوارد ، المدعي العام لمقاطعة فولتون، في بيان أرسله بالبريد الإلكتروني إن مكتبه “بدأ بالفعل تحقيقا مكثفا ومستقلا في الحادث” بينما ينتظر نتائج مكتب التحقيقات بجورجيا.

العين الاخبارية

وسوم :
مواضيع متعلقة