حجّاج بيت الله الحرام على صعيد عرفات.. لتأدية “الرّكن الأعظم”

يقف حجّاج بيت االله الحرام، اليوم الخميس، ليلة عيد الأضحى المبارك على صعيد جبل عرفات لتأدية ركن الحجّ الأعظم.

وقضى الحجّاج ليلتهم في مشعر مِنى، بعد قضائهم يوم التروية، وفق الإجراءات الاحترازية والوقائية لموسم حجّ هذا العام في مسارات منظمة، ما يحقق التباعد بين الحجاج بشكل آمن وصحي، بمرافقة مشرفين، لضمان التقيّد بالتعليمات والإجراءات الوقائية.


وبحسب تقرير نشره موقع “العربية”، فقد كانت مناسك الطواف والسعي في يوم التروية قد اكتملت، ونُقل الحجاج على دفعات إلى مساكنهم المعقّمة في مِنى، قبل أن يباشروا السير إلى جبل عرفات على بعد 10 كيلومترات للوقوف على صعيد عرفات، اليوم الخميس، وهو ركن الحج الأعظم.

اكتمال الاستعدادات
وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية، المقدم طلال الشلهوب، أعلن اكتمال الاستعدادات لاستقبال الحجاج على صعيد عرفات، وأداء شعائر الحج، مؤكداً فرض طوق أمني لضبط المخالفين.

وأكد الشلهوب أنّ عمليات النقل إلى المشاعر المقدسة تتم باستخدام الحافلات، وفق تنظيم خاص يحقّق جميع الإجراءات والتدابير الاحترازية الصحية، للوقاية من فيروس “كورونا” المستجدّ.
وكانت وزارة الصحة السعودية قد أكملت استعداداتها أيضاً لتوفير الرعاية الطبية لحجاج بيت الله الحرام في مشعر عرفات، حيث أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، الدكتور محمد العبدالعالي، أمس الأربعاء، تخصيص 6 مستشفيات في المشاعر المقدسة، وتخصيص 51 عيادة، إضافة إلى 200 سيارة إسعاف، و62 فريقاً ميدانياً.

قائد صحة لكلّ مجموعة
وقال في الإيجاز اليومي لموسم حجّ العام 1441هجري، إنّه سيتم توفير قائد صحة لكل مجموعة حجاج للتأكد من سلامتهم، مشيراً إلى أن تطبيق التباعد والمسافة الآمنة وتغطية الفم أهم وسائل الحماية.

وأضاف: “قمنا بتهيئة التقييم الصحي اللازم لتحقيق دخول الحجاج بسلام وأمان”، وأكد أنّه “لا إصابات بفيروس كورونا بين الحجاج حتى الآن والوضع مطمئن”.

هذا، وجُهِّزت مرافق صحية في عرفات تضم عيادات عامة، يعمل بها أطباء أسرة واستشاريو باطنة، إضافةً إلى تمريض متخصص في العناية المركزة، وأيضاً مجهزة للتعامل مع ضربات الشمس والإجهاد الحراري، إضافةً إلى أجهزة إنعاش قلبي رئوي، والعناية المركزة.

كما يوجد في مشعر عرفات المستشفى المتنقل وكذلك العيادات المتنقلة في مشعر مزدلفة، وذلك طوال يوم عرفة لخدمة ضيوف الرحمن وحتى مغادرتهم مشعري عرفات ومزدلفة.

كما أعدت الصحة مخيماً متكاملاً في مشعر عرفة لعزل حالات الاشتباه بفيروس “كورونا” وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة.

لبنان24

وسوم :
مواضيع متعلقة