عتاب لوزير التعليم.. آخر ما نشرته طالبة عزبة النخل المنتحرة: اتقهرت من النتيجة

سعت إلى إدخال السرور لقلب والدتها، بالتفوق في الثانوية العامة، فكان عبور تلك المرحلة، أهم أحلامها قبل ظهور النتيجة، التي دمرت طموحها في الحياة، وبدلا من ارتداء ملابس الكلية، اختارت جيهان حسن، الطالبة بالثانوية العامة، المقيمة بمنطقة عزبة النخل في القاهرة، أن تستقر داخل كفنها الأبيض، بعدما قررت الانتحار قفزًا من شرفة منزلها بالطابق الخامس، بعد رسوبها في الثانوية العامة.

الأمنية الأخيرة لطالبة عزبة النخل
قبل إعلان نتيجة الثانوية العامة 2021، بساعات قليلة، طالبت «جيهان» أصدقائها وأقاربها في كلمات معدودة، عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بالدعاء لها بتحقيق أعلى الدرجات في الثانوية العامة، لإسعاد أهم من في حياتها، إذ كتبت: «نتيجتي بكرة.. ادعولي إني أجيب مجموع وأفرح أمي بيه»، لكن سرعا ما تحول المنشور إلى سرادق عزاء، بتعيلقات مكثفة من نشطاء السوشيال ميديا، الذين توجهوا بالدعاء للفتاة بعد وفاتها.

عتاب لوزير التربية والتعليم
صدمة بالغة تلقتها «جيهان»، فور رؤيتها لدرجاتها عقب إدخال رقم جلوسها، واكتشاف رسوبها في المجموع الكلي، ما أدخلها في حالة نفسية سيئة، وحالة من البكاء الهيستيري، لتهرع إلى غرفتها، وتغلق بابها، رافضة التعامل مع من حولها، في محاولة لاستيعاب ما تعرضت له من إخفاق كبير، لم تكن تتوقعه على الإطلاق.

وخلال جولة أجراها «هن» داخل الحساب الشخصي لطالبة الثانوية العامة، عبر «فيسبوك»، تبين أن آخر ما نشرته قبيل إقبالها على الانتحار بساعات قليلة، هو منشور مضمونه عتاب موجه للدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بعد رسوب عدد كبير من الطلاب في الثانوية العامة هذا العام، إذ اكتفت الفتاة بإعادة نشر «البوست» فقط، ولم ترفق أي تعليق عليه، ما يظهر الحالة النفسية السيئة التي كانت تعيشها.

المبتسمة عاشقة التصوير
على النقيض من الخبر المؤلم والاكتئاب الحاد الذي أصاب الفتاة قبل اتخاذها قرار الانتحار، تبين أنها كانت تتميز بشخصية مرحة، ومحبة لالتقاط الصور الشخصية بشكل كبير، إذ كانت تحرص بشكل دائم على نشر العديد من صورها الشخصية عبر صفحتها على «فيسبوك»، التي تتصدرها بابتسامة عريضة، وتشاركها مع أفراد أسرتها وأصدقائها.

هن

وسوم :
مواضيع متعلقة