العملة التركية تتدهور الى 18 ليرة مقابل الدولار ثم تتعافي إلى 12 ليرة بعد إعلان أردوغان عن تدابير استثنائية

انتعشت الليرة التركية من أدنى مستوى قياسي بلغته في وقت سابق اليوم، بعد أن أعلنت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان عن تدابير استثنائية لدعم العملة.

ارتفع سعر صرف الليرة مقابل الدولار بنسبة 25% إلى 12.28 بعد تدهورها إلى 18.36 ليرة للدولار، وهو أدنى مستوى لها على الإطلاق اليوم. وذكرت بلومبيرغ أن الليرة أصبحت أكبر الرابحين، الإثنين، من بين 31 عملة رئيسية تتبعها. وكان سعر الصرف لحظة إعداد هذا التقرير عند 13.45 ليرة للدولار.

تدابير حكومية
أعلنت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان عن إجراءات تشمل إدخال برنامج جديد من شأنه حماية المدخرات من التقلبات في العملة المحلية. وقال أردوغان، بعد أن ترأس اجتماعًا لمجلس الوزراء في أنقرة، إن الحكومة ستعوض الخسائر التي تكبدها أصحاب الودائع بالليرة إذا تجاوزت انخفاضات الليرة مقابل العملات الصعبة معدلات الفائدة التي وعدت بها البنوك.

تهدف هذه الإجراءات إلى تخفيف طلب المستثمرين الأفراد على الدولار وإنهاء ثلاثة أشهر من الاضطراب في عملة البلاد.

تحديات
قال محلل العملات في شركة الخدمات المالية Wells Fargo في نيويورك، بريندان ماكينا: “يمكن أن تساعد هذه التدابير العملة، لكنني أعتقد أن الأمر يتعلق بالمصداقية وما إذا كان المودعون يعتقدون أن هذه سياسة يمكن تنفيذها بالفعل”.

وأضاف:”في الوقت الحالي، لا تتمتع المؤسسات التركية بقدر كبير من المصداقية، لذلك قد تكون هناك تحديات في الحصول على مودعين بالليرة”.

فقدت الليرة حوالي نصف قيمتها مقابل الدولار منذ سبتمبر/ أيلول، مع تسارع وتيرة التراجع بعد أن كشف أردوغان الشهر الماضي عن نموذج اقتصادي يعتمد على خفض الفوائد.

فيما خفّض مؤشرا S&P Global Ratings وFitch Ratings مؤخرًا توقعاته للاقتصاد التركي إلى سلبية، بسبب انخفاض الليرة.

forbesmiddleeast

وسوم :
مواضيع متعلقة