“الجنس مقابل العلامات المرتفعة”… الحكم بالسجن على أستاذ ابتزّ طالباته في المغرب!

حكمت محكمة الإستئناف في سطات، مساء يوم الأربعاء، بسجن أستاذ جامعي لمدّة عامين بعدما أدانته بابتزاز طالبات جنسياً مقابل إعطائهن علامات جيّدة.

وفي التّفاصيل، فأفادت مصادر محلية مغربية عديدة بأنّ محكمة الاستئناف أوقفت الأستاذ منذ أيلول بتهمتي هتك العرض بالعنف والتحرش الجنسي، بينما تنازلت الضحية التي قدّمت الشكوى عن مطالبها بالتعويض.

واستمعت هيئة المحكمة للمتهم عن بعد، عبر اتصال فيديو من السجن الفلاحي علي مومن، في حين تم الاستماع إلى الطالبة الضحية والشاهد حضوريا، في جلسة دامت أكثر من ساعة تضمنت تصريحات ودلائل دقيقة قبل إصدار الحكم.

وقد حضرت زوجة المتهم الجلسة وتم الاستماع إليها مؤكدة تحرير تنازل لزوجها الأستاذ المعتقل عن الخيانة الزوجية، وعدم رغبتها في متابعته أو تقديم أي شكوى في حقه.

وتعدّ هذه القضية من قضايا “الجنس مقابل العلامات” التي هزّت مؤخراً الرأي العام في المغرب بالرغم من أنّ تقديم شكوى ضد متحرّش تعدّ خطوة نادرة جدّاً في المملكة خوفاً من نظرة الآخرين وسمعة العائلة.

lbc

وسوم :
مواضيع متعلقة