لتجنب خطأ والده وتفادي خلافات عائلة والتون.. ثاني أغنى رجل في آسيا يخطط لنقل ثروته لأبنائه

بدأ الملياردير الهندي «موكيش أمباني» المراحل الأولى من خطته لنفل إمبراطوريته لأبنائه الذين سيقومون بخلافته في مجموعته العملاقة Reliance Industries.

فقد قام ثاني أغنى رجل في آسيا بتعيين اثنين من أبنائه كرئيسين للوحدات الحيوية في إمبراطوريته. وتأتي هذه الخطة لـ «موكيش أمباني» ضمن جهود الأب لتفادي الخلافات العائلية التي نشبت في العديد من العائلات الثرية، منها عائلة والتون الأمريكية.

حيث عيّن الملياردير، الذي يبلغ من العمر 65 عاماً، ولده الأول أكاش أمباني، يوم الثلاثاء الماضي، في منصب رئيس شركة الاتصالات اللاسلكية الأولى في الهند “ريلاينس جيو إنفوكوم”. فيما ستُصبح الأخت التوأم لـ”أكاش” رئيسة ذراع البيع بالتجزئة لـ”ريلاينس”.


قال سانكاران مانيكوتي، الأستاذ السابق في المعهد الهندي للإدارة في أحمد أباد، والذي أجرى دراسات في مجالات الشركات العائلية والاتصالات والاستراتيجيات بالاقتصادات الناشئة إن هذه الخطوة تُبيّن أن هناك خطة لخلافة «موكيش أمباني» مُعدّة بشكل جيد.

وأضاف أن الملياردير الهندي «موكيش أمباني» ضمن بذلك استمرارية الأعمال، مشيرًا إلى أنه لن يتغير شيء بالنسبة للمجموعة حالياً، ولكن موكيش أمباني سيكون موجوداً لتوجيه الجيل القادم.

يذكر أن عائلة والتون، المالكة لنحو 50% من أسهم متاجر “وول مارت” المتخصصة في مبيعات التجزئة، تصدرت قائمة أغنى العائلات في الولايات المتحدة.

وقالت وكالة بلومبرغ، العام الماضي، إن خطة خلافة أمباني تتشابه مع الخطة الخاصة بعائلة “والتون”.

وأوضحت الوكالة الأمريكية أنه هذه الخطة عبارة عن تأسيس هيكل إداري يسمح بإدارة ثروة العائلة، بعدما نشب خلاف أخوي في عائلة والتون، التي تعد من أغنى العائلات في العالم، حول السيطرة على الشركة في أوائل ثمانينيات الماضي.

كما يسعى “أمباني” إلى تجنب تكرار خطأ والده “ديروبهاي” الذي توفي في عام 2002 من دون ترك وصية.

فقد تنازع “موكيش” وشقيقه الأصغر “أنيل” لمدة ثلاث سنوات من أجل السيطرة على “ريلاينس” قبل تدخل والدتهما لحل النزاع عن طريق تقسيم الإمبراطورية.

وورث الأخ الأكبر أعمال تكرير النفط والبتروكيماويات، في حين حصل الأخ الأصغر على المشاريع الأحدث في قطاعات التمويل والبنية التحتية والطاقة والاتصالات.

ويعد «موكيش أمباني» ثاني أغنى رجل في آسيا بحوالي 91 مليار دولار، وفقاً لمؤشر “بلومبرغ” للمليارديرات.

فيما بعد رجل الأعمال الهندي “غوتام أداني” أغنى رجل آسيوي، وعاشر أغنى شخص على مستوى العالم، والذي انضم لنادي الـ100 مليار دولار، وفقا لمؤشر بلومبرج للميارديرات.

الزجل

وسوم :
مواضيع متعلقة