طليقة ترمب ‘لم تمت بجلطة’… معلومات جديدة حول وفاتها

على وقع الوفاة المفاجئة لزوجة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السابقة أيضاً إيفانا، انتشرت تقارير إعلامية خلال الساعات الماضية تكشف السبب الحقيقي وراء الرحيل.

وبينما لم يذكر بيان العائلة أو منشور ترمب سبب وفاتها، نقلت صحيفة “نيويورك بوست” عن مصادر في الشرطة رفضت ذكر اسمها، أن “إيفانا أصيبت بأزمة قلبية في شقتها في مانهاتن، وتوفيت لدى وصول المسعفين الخميس”.

إلا أن معلومات جديدة أوضحت أن “الراحلة توفيت متأثرة بجروح خطيرة في جذعها جراء كدمات تسببت فيها ضربة قوية عرضية في الساق، وذلك وفقاً لتقرير صادر عن كبير الفاحصين الطبيين في مدينة نيويورك يوم الجمعة”.

وأضاف التقرير، أن “طريقة الوفاة صنفت على أنها حادث”، وفقاً لما ذكرته صحيفة “واشنطن بوست”.

كما تابع أن إيفانا وجدت فاقدة للوعي على درج في منزلها في East 64th Street بالقرب من سنترال بارك بعد أن تلقت الشرطة مكالمة طوارئ في الساعة 12:40 من مساء الخميس، ثم أعلنت وفاتها في مكان الحادث، وفقًا لاثنين من مسؤولي إنفاذ القانون المطلعين على الحدث.

في حين بدأ محققو شرطة نيويورك تحقيقاً ولم يجدوا أي علامة على الدخول القسري أو علامة واضحة على الصدمة تشير إلى الإجرام.

يذكر أن المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، كانت أعلنت أن “واحداً من بين 4 أميركيين من فئة أكبر من 65 عاما يرحلون كل عام بسبب سقوطهم أرضاً”.

كما كشفت أن السقوط هو السبب الرئيسي للوفاة المرتبطة بالإصابات بين تلك الفئة العمرية التي تحدث بمعدل 64 حالة وفاة لكل 100 ألف من كبار السن.

يشار إلى أن عائلة ترمب كانت أعلنت وفاة إيفانا البلغة من العمر 73 عاما، وهي والدة إيفانكا، وإريك ودونالد جونيور في منزلها في مانهاتن يوم الخميس.

ونعاها طليقها الرئيس السابق في منشور على منصته الاجتماعية Truth Social، قائلاً: “أشعر بحزن شديد وأنا أبلغ كل من أحبوها، وهم كثر، أن إيفانا ترمب توفيت في منزلها بمدينة نيويورك”، معرباً عن أسفه وأبنائه لموتها.

كما كتبت إيفانكا على “تويتر”: “انكسر قلبي لوفاة والدتي..كانت أمي رائعة وساحرة وعاطفية ومضحكة، عاشت الحياة على أكمل وجه… سأفتقدها إلى الأبد”.

وإيفانا المولودة في جمهورية التشيك كانت تزوجت من دونالد في عام 1977. وتطلقا في عام 1992.

العربية

وسوم :
مواضيع متعلقة