إنفجاره قد يتسبب في دمار شامل ويقتل 90 ألف شخص… هل يثور البركان العملاق في يلوستون؟

كشفت دراسة جديدة أن البركان العملاق في يلوستون، الذي قد يتسبب في دمار شامل عندما ينفجر، يحتفظ بضعف كمية الصهارة عما كان يعتقد سابقا.

وقد تم هذا الاكتشاف من خلال تحليل اهتزازات الأرض لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد لحجرة الصهارة أسفل تكوين الأرض.

وأظهرت الصور السابقة تركيزا منخفضا بنسبة 10% فقط، لكن البحث الجديد لاحظ أن 16 إلى 20% من الفوهة البركانية تحتوي على الصهارة.

وقالت مين تشين، الأستاذة المساعدة في جامعة ولاية ميشيغان (MUS) والمشاركة في العمل، إن النتيجة “لا تشير إلى احتمال حدوث ثوران في المستقبل”.

وقالت تشين في بيان: “أي علامات على تغييرات في النظام ستلتقطها شبكة الأدوات الجيوفيزيائية التي تراقب يلوستون باستمرار”.

إنفجاره قد يتسبب في دمار شامل ويقتل 90 ألف شخص… هل يثور البركان العملاق في يلوستون؟

واستخدمت تشين مهاراتها مع أجهزة الكمبيوتر العملاقة لنمذجة الصور بشكل أكثر دقة لكيفية انتشار الموجات الزلزالية عبر الأرض. وكانت النتيجة صورا أكثر وضوحا وتركيزا.

وبينما تشير الدراسة إلى أن البركان الهائل ليس مهيأً للانفجار، وإذا حدث ذلك، فقد يغطي الانفجار الولايات المتحدة في “شتاء نووي”.

وكشف تقرير متعمق من HowStuffWorks عن العملية التي يمكن أن تحدث في حالة انفجار البركان.

ويقول إن خليطا من الصهارة والصخور والبخار وثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى ستخرج في النهاية من الأرض، ما يخلق شكل قبة مع شقوق، ثم تنفجر الغازات المذابة، مطلقة الصهارة عبر المنتزه.

ويقولون إن الثوران البركاني يمكن أن يقتل ما يصل إلى 90 ألف شخص على الفور تقريبا ويطلق طبقة من الرماد المنصهر يبلغ ارتفاعها 10 أقدام على بعد 1000 ميل من المنتزه.

arabic.rt

وسوم :
مواضيع متعلقة