ستصبح الأسعار على الشكل التالي

الأنباء الكويتية: داود رمال-

أعلنت الرئاسة اللبنانية الموافقة على فتح اعتماد للدعم العاجل لاستيراد المحروقات، وذلك عقب الاجتماع الذي عقده الرئيس العماد ميشال عون بحضور رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وحاكم مصر لبنان رياض سلامة ووزير المالية ووزير الطاقة والمياه (عبر تطبيق زووم).

وتم التوافق، بإجماع الحاضرين، على معالجة التداعيات لفقدان المحروقات في لبنان من خلال سلسلة تدابير أهمها «الموافقة على اقتراح وزارة المالية بالطلب الى مصرف لبنان فتح حساب مؤقت لتغطية دعم عاجل واستثنائي للمحروقات من بنزين ومازوت وغاز منزلي ومقدمي الخدمات وصيانة معامل الكهرباء، وذلك بما يمثل قيمة الفرق بين سعر صرف الدولار الأميركي بحسب منصة «صيرفة» والسعر المعتمد في جدول تركيب الأسعار والمحدد بـ 8000 ل.ل. (بدعم حده الأقصى 225 مليون دولار أميركي لغاية نهاية شهر سبتمبر». ونقلت «رويترز» عن مصدر وزاري لبناني أن سعر صرف الليرة عند 8 آلاف للدولار سيطبق مع واردات الوقود.

واتفق المجتمعون على «تعديل تعويض النقل المؤقت بحيث يصبح/24000/ ل.ل. عن كل يوم حضور فعلي».

وكذلك «إعطاء مساعدة اجتماعية طارئة بما يساوي أساس الراتب الشهري أو المعاش التقاعدي دون أي زيادات تسدد على دفعتين متساويتين، وتشمل جميع موظفي الإدارة العامة مهما كانت مسمياتهم الوظيفية».

وفي ظل استقالة الحكومة وتعذر عرض الموضوع المذكور على مجلس الوزراء، أعطى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء موافقتهما الاستثنائية على البنود، وعلى أن يعرض الموضوع لاحقا على مجلس الوزراء على سبيل التسوية.

وأفادت مصادر بأنه ابتداء من الأسبوع المقبل سوف تنتهي أزمة المحروقات وستصبح الأسعار على الشكل التالي:

صفيحة البنزين بين 125 ألفا و130 ألف ليرة بحسب سعر برميل النفط

صفيحة المازوت بين 95 ألفا و100 ألف ليرة بحسب سعر برميل النفط

قارورة الغاز المنزلي بين 75 ألفا و80 ألف ليرة بحسب الأسعار العالمية للغاز.

الأنباء

وسوم :
مواضيع متعلقة