هذه حصيلة الإنفاق الجنوني خلال «الجمعة السوداء».. وخبراء يحذرون!

سينفق المتسوقون ما يقرب من 8 مليارات جنيه إسترليني في نهاية هذا الأسبوع، وذلك تزامنًا مع التخفيضات التي تجريها متاجر التسوق بمناسبة يوم “الجمعة السوداء”.
ومن المتوقع أن تكون الخصومات على بعض المنتجات مرتفعة للغاية، حيث من المتوقع أن الباعة سيخسرون الكثير في بضاعتهم، حيث تتراوح نسبة الخصومات بين 40- 50 في المئة على العديد من السلع، من بينها الملابس، والأدوات الكهربائية، كما أن أكبر الصفقات ستكون بتخفيض قيمة بعض السلع إلى الثلثين.
ومن المتوقع أن يرتفع مقدار إنفاق المتسوقين بنسبة 7% مقارنة بالعام الماضي، ليصل إلى 7.8 مليار جنيه إسترليني على مدى أربعة أيام من اليوم، وفقا لمركز أبحاث التجزئة وموقع “VoucherCodes “.
وفي الوقت نفسه، أظهرت بيانات الصناعة انخفاضا في مبيعات الأثاث والأجهزة الكهربائية المنزلية من الغسالات إلى أجهزة التلفاز، حيث سيكون هناك تخفيضات كبيرة.
بيد أن بعض المحللين يحذرون من أن تخفيض الأسعار قد يحدث أضرارا كارثية، فببصرف النظر عن احتمالية بيع السلعة، إلّا أن هناك تكاليف ضخمة تنطوي على تسليم البضائع التي تم شراؤها عبر الإنترنت والتعامل مع العائدات.
وتشير بعض التقديرات إلى أن المبيعات خلال “الجمعة السوداء” في أثناء عطلة نهاية الأسبوغ سوف تزيد بنسبة 40 في المئة من مجموع الإنفاق في عيد الميلاد.
وكانت شركة أمازون في طليعة الشركات التي جلبت هذا الحدث الضخم إلى المملكة المتحدة عام 2010.

وقد شهدت مراكز التسوق في الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل ازدحاما كبيرا للمتسوقين، حيث تهافت البرازيليون نحو ساو باولو لشراء أجهزة التلفزيون، بينما الأمريكيون تهافتوا على المولات ومراكز التسوق وسط تنافس كبير بين المشترين.
المصدر: روتانا

وسوم :
مواضيع متعلقة