“كسر في الحوض” ينقذ ابنة الثلاث سنوات من وحشية أمها وعشيقة والدها في سوريا!

أسعفت طفلة تبلغ من العمر ثلاثة أعوام إلى المستشفى بعد سقوطها عن الدرج وتعرضها لكسر في الحوض، حيث اكتشف الأطباء آثار تعذيب على جسد الطفلة.

وذكر موقع “صاحبة الجلالة” أن خلافاً نشب بين المدعوة ” ف ، ع ” و زوجها المتواري ” ع ، خ ” الذي قام على إثره باصطحاب ابنتهما “ش ” البالغة من العمر 3 سنوات لمنزل عشيقته “و” التي تربطه بها علاقة جنسية وطدت أركانها بعد رعايتها الطفلة التي عانت من إهمال وتعنيف والدتها ما أدى لإصابتها بأمراض جلدية وتناسلية.

الطفلة “ش” هربت من “تحت الدلف لتحت المزراب” حيث لم يقدر لها بهذا الانتقال لمنزل عشيقة الأب أن تحظى بالرعاية وعدم التعرض للضرب بل زاد على ذلك تعرضها لتعذيب وحشي تجسد بقيام العشيقة “و ” بسكب الماء الساخن على جسمها أثناء الاستحمام وضربها بواسطة خرطوم بلاستيكي وأحذية .

العشيقة لم تكتف بطرق التعذيب تلك التي لم تشف غليلها المجهول المصدر بل أضافت إلى تلك الطرق الحرق بواسطة القداحة حيث كانت تحرقها في كافة انحاء جسدها .

وبحسب الموقع، فإن مأساة تلك الطفلة قدر لها الانتهاء لكن بحادثة سقوطها عن الدرج وكسر حوضها حيث اضطرت العشيقة لاسعافها إلى المشفى ليتفاجأ الأطباء بآثار التعذيب الموسوم على جسدها الصغير ما استدعى من القائمين بالمشفى الاتصال بالشرطة لفتح تحقيق بالموضوع وليتم إلقاء القبض على والدتها الحقيقية على خلفية إهمالها لابنتها وعلى العشيقة لجرم التعذيب فيما توارى الأب عن الأنظار.

الجديد