مجلس الأمن الدولي يناقش الوضع في فنزويلا للمرة الأولى

أفاد دبلوماسيون في الأمم المتحدة، لوكالة “سبوتنيك “، بأن مجلس الأمن الدولي، سيناقش، اليوم الأربعاء، الوضع في فنزويلا للمرة الأولى منذ بداية الاحتجاجات والاضطرابات في البلاد.

يذكر، أن فنزويلا تشهد أزمة سياسية حادة، حيث صوتت الجمعية الوطنية [البرلمان]، التي تسيطر عليها المعارضة، في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي لصالح بدء عملية إقصاء الرئيس نيكولاس مادورو عن منصبه. ومن جانبه اتهم مادورو المعارضة بمحاولة تنفيذ “انقلاب برلماني”. وفي وقت لاحق أعلنت المحكمة العليا أن جميع قرارات الجمعية العامة الأخيرة تعتبر باطلة.

وبعد ذلك أصدر الرئيس الفنزويلي قرارا بنقل الصلاحيات التشريعية من البرلمان إلى المحكمة العليا، مما أسفر عن موجة جديدة من احتجاجات عنيفة، تحولت إلى اشتباكات المتظاهرين مع الشرطة. وعلى الرغم من تراجع مادورو عن قراره، لا تزال الاحتجاجات والاضطرابات مستمرة. وقتل في المواجهات منذ 4 نيسان/أبريل الماضي نحو 43 شخصا.

كما وتعيش فنزويلا أزمة اقتصادية حادة، ناجمة عن هبوط أسعار النفط في العامين الأخيرين. وتشهد البلاد نقصا حادا في الأغذية والسلع الاستهلاكية، ونسبة هائلة من التضخم وانخفاض إيرادات الميزانية. وتحمل المعارضة الرئيس مادورو المسؤولية عن الوضع الحالي.

وسوم :