لاعب تركي يعترف بانهاء حياة ابنه قاسم (5 سنوات) ويدعي انه انتهت حياته بالكورونا: لم اشعر بالحب تجاهه

“لم أكن أحبه”، ثلاث كلمات كانت كافية ليبرر فيها اللاعب التركي جوهور توكتاش انهاء حياة ابنه البالغ من العمر خمس سنوات، بعدما كتم أنفاسه بوسادة، ثم زعم أنه انتهت حياته بسبب إصابته بفيروس كورونا.

تعود القصة إلى الشهر الماضي، عندما أُعلنت انتهاء حياة الصغير لأسباب طبيعية، حيث اصطحب توكتاش (33 عاما) ابنه قاسم إلى أحد المستشفيات في 23 من الشهر الماضي وهو يعاني من سعال وارتفاع حرارة، فدخل الاثنان الحجر الصحي لاشتباه في إصابتهما بكورونا.

وفي اليوم نفسه، نادى توكتاش الأطباء لغرفته مدعيا أن الولد يعاني من صعوبات في التنفس، فنُقل على وجه السرعة إلى العناية المركزة لكنه انتهت حياته لاحقا وحُمّل الفيروس مسؤولية انتهاء حياته الذي دفنه والده مباشرة.

وقبل أيام قدم توكتاش مفاجأة باعترافه أنه خنق ولده بوسادة، وبعد تسليم نفسه للشرطة كانت اعترافاته صادمة خاصة عن سبب انهاء حياة ولده.

وقال توكتاش “كتمت أنفاسه لمدة 15 دقيقة عندما كان مستلقيا على السرير، ولم أنزع الوسادة رغم أنه كان يعاني، وعندما تأكدت أنه لم يعد يتحرك رفعت الوسادة، وبعدها ناديت الأطباء لأبعد أي شبهة عني”.

وأضاف “لم أحب ولدي الصغير منذ ولادته، لا أعرف لماذا؟ السبب الوحيد لقتلي ولدي هو هذا، أنا لا أعاني من مشاكل عقلية”.

وأوضح الوالد القاتل أنه سلم نفسه لشعوره بالندم على ما ارتكبه، ولاحقا استخرجت جثة الطفل لإجراء تشريح جديد لها.

وكان لافتا أنه بعدما دفن توكتاش نجله قاسم، نشر صورة على حسابه في فيسبوك للقبر وأرفقها بتعليق “لا تعتمد على العالم”.

يذكر أن توكتاش يلعب مع فريق في دوري الدرجة الخامسة بتركيا، ولعب موسما واحدا مع أحد فرق الدوري التركي الممتاز موسم 2008-2009.

ياصور

وسوم :
مواضيع متعلقة