الشابة ‘ليليان’ دخلت الى المستشفى لاجراء عمل تجميلية لأنفها وخرجت منها جثمان بعد دقائق …. الطبيب يرد ويوضح ما جرى

بعد البلبلة التي أحدثت نتيجة انتهاء حياة شابة في مستشفى “الباسل” طرطوس، تواصل المشهد أونلاين مع الدكتور منذر الحكيم، الذي أشرف على عملية تنويم الشابة المنتهية حياتها ليليان وقال: أن مغادرته المشفى كان بسبب ردات الفعل التي أججها المرافقون الذين جاؤوا مع أهل المنتهية حياتها.

وأوضح الحكيم، أن ليليان دخلت غرفة العمليات الساعة العاشرة والنصف. بعد إجراء الفحوصات المخبرية، وكانت الفحوصات طبيعية حتى تخطيط قلبها كان طبيعياً. وأضاف أن العملية ليست عملية إنحراف وتيرة بل هي علية تجميل أنف، وأضاف أنه بعد تخدير المريضة سُمح للدكتور محمد خليل بحقن التنويم الموضعي مع الأدرينالين التي تتطلبها كل عمليات تجميل الأنف أو إنحراف الوتيرة. بعدها يجب أن ينتظر الطبيب عشر دقائق قبل البدء ، ولكن للأسف وبعد سبع دقائق بدأ القلب يتباطأ، لذلك قمنا بالإنعاش القلبي وطلبنا استشارة أخصائي القلبية وهو الدكتور علي ماجد المشهود له، لكن جميع المحاولات لم تفلح. نتيجة اختلاطات التخدير الموضعي التي تسببت بصدمة تحسسية وهذا يحدث في حالات نادرة، ويؤدي تحسس المريض إلى حدوث سكتة قلبية، وهذا ما حدث وكان ذلك خارجاً عن إرادتنا”.

وأضاف الحكيم، “يؤسفنا أن الجميع وصف الحالة بأنها جريمة وهذا ظلم ،

أنا طبيب التنويم منذ أكثرمن 30 عاماً وكنت رئيس قسم التخدير بالمشفى الوطني ثم مشفى الباسل منذ افتتاحه ولأكثر من عشرين عاماً وتخرج على يدي أجيال من المخدرين، كما أنني قمت بتخدير آلاف المرضى وأنقذت حياة الكثيرين، وهذه المرة الأولى التى استدعى فيها لتحقيق. لقد عملت كل هذه الفترة بصمت دون كلل أو ملل ولم أنتظر الشكر من أحد. تسع سنوات خلال الحرب وأنا أشرف وأقوم بعمليات التخدير وأسعف جرحى الجيش والقوات الرديفة في مشفى الحكمة، لأنها المشفى الخاص الوحيد الذي إستقبل جرحى الجيش دون مقابل، ولم نسمع كلمة شكر من أحد.

شكراً سكان طرطوس على تلك الإتهامات التي لا تليق بكم. شكراً لكم مرة أخرى ثلاثون عاماً من العمل وتقديم الخدمات وبأجر زهيد، ولو علمتم كم نتقاضى نحن أطباء التخدير لأصبحنا أضحوكة. ولكن هذا لم يثنينا عن تقديم كل عون ورعاية لكل المرضى فهذا شرف المهنة. وهو عملنا الذي لانمنن أحد عليه”.

ياصور

وسوم :
مواضيع متعلقة