المتّهم بقضية اغتصاب منة عبد العزيز يعترف.. عاشرتها 6 مرات آخرها برمضان ولم تكن “بنت”

أعلنت النيابة العامة المصرية خلال اليومين الفائتين، عن تطورات قضية فتاة التيك توك الشهيرة، منة عبد العزيز، وواقعة التعرض عليها و”الفعل المشين معها ” من قبل 3 شبّان بمساعدة صديقاتها، والتي أحدثت بلبلة خلال الأشهر الفائتة.

ونقلت صحيفة “الوطن” المصرية محضر التحقيق الذي أجرته النيابة العامة المصرية مع “مازن إبراهيم”، بعد تحقيقها مع محمد حمدي وشهرته “كلاشنكوف”، وشيماء شاكر وشقيقتها فاطمة، ومازن إبراهيم الطاهر وشهرته “المميز”، وبسام رضا وشهرته “بيشوي”، وفني بفندق زوسر، يُدعى “سراج فاروق”.

وبحسب المحضر فقد دعا المحقق، المتّهم مازن إبراهيم، لغرفة التحقيق، الساعة 10 من صباح يوم 29 مايو الماضي، وأثبت المحقق ما يلي: “دعوناه فألفيناه شابا في منتصف العقد الثالث من العمر، قمحي البشرة، ذو شعر أسود طويل، متوسط الطول والبنية، وبمناظرة عموم جسده – عدا ما يستر عورته – تبين لنا وجود وشم باللغة الانجليزية باسم “AMIRA”.

ووفق ذات المصادر فقد اعترف مازن إبراهيم، أنه يعرف منة عبد العزيز من حوالي 4 أشهر، وقال للمحقق: “قابلتها في عيد ميلاد، في كافيه في المهندسين، وهناك تجمع نجوم تيك توك كلهم، وبعد ما خلصنا عيد الميلاد، رحت أنا ومنة وناس تاني نايت كلوب، في شارع النيل، ودخلت الحمام ولفيت سيجارة حشيش، ورجعت أشربها، وجاتلي منة، قالتلي عايزة أشرب معاك، وقعدنا نشرب سوا، وهي شربت خمير تكيلا، وقمنا رقصنا سوا وعملنا 5 فيديوهات اليوم دا”.

وأضاف: “وبعدها بـ 3 أيام كلمتها وقابلتها ونزلنا المهندسين، وجبنا مخدرات وشربنا واتصورنا الصورة الشهيرة اللي كانت لابسة فيها جيبة قصيرة وطقم أصفر، وعملنا 4 فيديوهات، ونشرتهم على انستجرام وفيس بوك”.

وأكد إبراهيم أنه “عاشر” ، منة عبد العزيز برضاها لأول مرّة واكتشف أنها ليست “بنت”، حسب زعمه، وقال: “واستمرت العلاقة بينا وعاشرتها حوالي 6 مرات لمدة شهر تقريبًا في شقق كنت بأجرها في المهندسين وجامعة الدول والزمالك”.

وحول الواقعة التي تسبب بالفضيحة بعد خروج منة عبد العزيز بفيديو تتحدث عن اغتصابها من قبل مازن إبراهيم بمساعدة صديقاتها، تحدث المتّهم أنّ الحادثة وقعت في رمضان، حين اتفق مع أصدقائه “بسام وكلاشينكوف” مع “منة وصديقاتها شيماء وفاطمة” للذهاب إلى فندق في منطقة الهرم.

وأكد أنهم قاموا بشراء المخدرات والحشيش لإراض السهرة الخاصة، بحسب وصفه، وبعد مضي ساعات من تجمّعهم في الفندق، اتهمت “شيماء” بسرقة تلفونها وجهت تهمتها إلى “منة”.

وقال المتّهم: ” أنا أخدت منها تليفونها وفتشت شنطتها وأخدت منها 125 جنيه، وقلتلها هدي تليفونك لشيماء، لغاية ما تجيبي التليفون اللي أنتي سارقاه، دخلت السويت وقفلت على نفسها، وبيشوي عرف يدخل عندها، وبعدها سمعنا منة بتقول (متعورنيش يا بيشوي.. أنا هقلع لوحدي، وبصينا من البلكونة لقيناه مع منة، وكلاشنكوف عرف يدخل وكلنا وراه، وشوفنا منة عريانة، وهي بتلبس البنطلون، وشيماء شاكر كانت بتصور، وساعتها بيشوى ضرب منة على وشها”.

وبعد الاعترافات “الفظيعة” طلب فريق المحامون الخاص بالمتّهم مازن إبراهيم الانسحاب من القضية بشكلٍ مفاجئ، وبحسب صحيفة الوطن المصرية، فقد وثّقت النيابة العامة هذه الحادثة.

وتحدّث المتّهم مازن إبراهيم عن أن عمّه تدخل بالقضية بعد نشر منة عبد العزيز لفيديو الواقعة الشهير وأحضرها مع المدعو “كلاشينكوف” وأهداها جوال “آي فون 11″، لتعود بعدها مشهورة السوشال بالتراجع عن اتهامها له.

يشار إلى أن حادثة اغتصاب منة عبد العزيز أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي وفي المجتمع المصري، بعد ظهور فتاة التيك توك والحديث عن اغتصابها، ليتبيّن مدى الانحلال الأخلاقي لدى المتّهمين جميعاً، الأمر الذي أثار غضب الشارع المصري.

وكالة ستيب الاخبارية

وسوم :
مواضيع متعلقة