وزيرٌ لبناني مفقود… هل من يعرف عنه شيئاً؟

فقد اللبنانيّون “الاتصال”، منذ فترة، بوزيرٍ في الحكومة الحاليّة، حتى منذ ما قبل استقالتها. فقدوا “الاتصال” و، ربما، فقدوا الأمل أيضاً.

حين تشكّلت الحكومة الحاليّة، عارضها كثيرون وقرّر كثيرون أيضاً أن يمنحوها فرصةً، ووجدوا فيها أملاً. إحدى علامات الأمل كانت وجود اسم دميانوس قطار في التشكيلة.

يملك معظم اللبنانيّين انطباعاً جيّداً عن قطار. رجلٌ هادئ، متزن، مستقلّ، الى ما هنالك من صفات يردّدها متابعون للسياسة وشؤونها.

إلا أنّ الرجل، ومنذ تشكيل الحكومة الحاليّة، غاب عن السمع والنظر، وبالكاد صرّح، والأهم أنّه لم يحقّق أيّ إنجازٍ يُذكر في وزارتَيه، البيئة والتنمية الإداريّة، كما لم يقدّم أيّ مساهمة في الشأنين الاقتصادي والمالي المفترض أنّه يملك اطلاعاً وخبرةً فيهما.

وكان كثيرون ينظرون الى قطار على أنّه مرشّح لرئاسة الجمهوريّة، إن مُنحت فرصة لرجلٍ مستقلّ ومن خارج المحاور الداخليّة والخارجيّة، فانتهى به الأمر وزيراً ارتفعت على أيّامه جبال نفايات من جديد، وعادت الآن النفايات لتتكدّس على الطرقات في بعض المناطق، نتيجة إقفال مطمر الجديدة الذي وصل، منذ فترة، الى قدرته الاستيعابيّة القصوى، من دون أن يؤمّن الوزير “المختفي” حلّاً بديلاً كان وعد به منذ أشهر.

لذا، نرجو ممّن يعرف شيئاً عن الوزير دميانوس قطار أن يخبره أنّ النُفايات عادت لتتكدّس على الطرقات في الكثير من المناطق، وأنّنا ننتظر منه، استثنائيّاً، أن يقوم بواجباته.

“مش ناقصنا زبالة”. نفايات بعض من في السلطة تكفينا…

MTV

وسوم :
مواضيع متعلقة