حظر “جسد” عارضات الأزياء من واجهات المحلات التجارية

أثار قرار قوات الشرطة في منطقة كانو، ذات الأغلبية المسلمة في نيجيريا، دهشة المواطنين بعد أن أمرت المحلات التجارية باستخدام عارضات مقطوعة الرأس فقط في الواجهات لعرض الملابس.

وأفاد هارونا ابن سينا، قائد شرطة الشريعة المعروفة باسم “الحسبة”، بأن “الإسلام يستهجن عبادة الأصنام”. كما أوضح الهدف من عرض عارضات الأزياء مقطوعة الرأس، لأن إظهار “شكل الثدي والجزء السفلي من الجسد يتعارض مع تعاليم الشريعة الإسلامية”.

وتعتبر كانو واحدة من 12 ولاية في شمال نيجيريا ذات الأغلبية المسلمة الّتي تطبق الشريعة الإسلامية. ومن المفترض أن يُطبق هذا النظام القانوني على المسلمين فقط. ولكن في الواقع، يتعرض غير المسلمين لضغوط الالتزام بأحكام الحسبة، بما في ذلك الالتزام بالقانون المذكور.

كما أعرب التجار في منطقة سابون غاري، وهي منطقة يهيمن عليها المسيحيون من ولاية كانو، عن استيائهم من أمر الحسبة، بحيث أعرب صاحب متجر في المنطقة عن استيائه، مشيراً إلى أن “عرض الملابس على عارضة أزياء مقطوعة الرأس سيقلل من جاذبيتها للمارة ويؤثر على عمله”.

lbc

وسوم :
مواضيع متعلقة