المهرجون والخوف… اليكم التفاصيل

يرى بعض الأفراد جانبا شريرا زاحفا للمهرجين يمنحهم شعورا بعدم الارتياح، على الرغم من السعادة التي يقدمونها للكثير من الناس.

إذن ما الذي يجعل البعض يخاف منهم؟

مع اقتراب عيد الهالوين الشهير، تحدث موقع “ميل أونلاين” إلى عدد من علماء النفس للحصول على أفكارهم حول أسباب ما يسمى برهاب المهرجين (أو كولروفوبيا).

– لا أحد يولد خائفا من المهرجين

قال آدم كوكس، مرشد الرهاب، إن عاملين رئيسيين يفسران ذلك – وهو نتاج مجتمعنا إلى حد كبير.

وقال لـ “ميل أونلاين”: “لا أحد يولد بخوف من المهرجين. الخوفان الوحيدان اللذان ولدنا بهما هما الخوف من الضوضاء الصاخبة والخوف من السقوط”. لذا فهي ليست متأصلة فينا منذ الولادة، لكن كوكس قال إن عدم الارتياح بشأن المهرجين شيء يمكن أن يبدأ في سن مبكرة.

وأضاف: “عندما كنت طفلا، ربما تكون قابلت شخصا لا يمكنك رؤية وجهه، سواء كان المهرج أو شخصا يرتدي قناع حيوان محبوب. ونظرا لأن وجهه محجوب بالمكياج أو القناع، ولا يمكننا رؤيته بشكل صحيح، فإن قراءة تعابيره ونواياه أكثر صعوبة. وهذا أمر مزعج للغاية، وليس من غير المعقول أن يتفاعل العديد من الأطفال بالطريقة التي يتصرفون بها عندما يرون شخصا يرتدي زيا”.

وأضاف الدكتور فرانسيس ماراتوس، من جامعة “ديربي”: “الوجوه هي واحدة من أهم إشارات الاتصال غير اللفظية لدينا. نحن نستخدم الوجوه لفهم وتفسير ما يفكر فيه الناس ودوافعهم. وغالبا ما يبدو المهرجون كما لو أن لديهم ابتسامة مجمدة، لذا لا يمكنك رؤية ما يفكر فيه المهرج حقا ولا ما هي دوافعهم”.

– ميزات مبالغ فيها

وفقا للبروفيسور مارك غريفيث، عالم النفس المعتمد في جامعة نوتنغهام ترينت، فإن كل شيء عن الطريقة التي يرتدي بها المهرج قد يكون أيضا مقلقا.

وقال لـ “ميل أونلاين”: “المهرجون لديهم ميزات مبالغ فيها، لا سيما الوجه والشعر والقدمين – أنوف ضخمة وأفواه مخيفة وأحذية ضخمة ممدودة وشعر في الهشيم يمكن أن يكون مخيفا أيضا لبعض الناس”.

وأضاف الدكتور ماراتوس، الذي كتب منشورا في مدونة عن رهاب كولروفوبيا: “أحد أسباب خوف الناس من المهرجين هو حقيقة أن الناس يدركون أنهم يجب أن يكونوا مثل البشر ولكنهم في الواقع لا يبدون على ما يرام. وبدلا من ذلك، يبدون أحيانا بشعين، وغالبا ما تكون وجوههم مشوهة. ويمكن أن يكون هذا مثيرا للقلق للغاية”.

وقال كوكس إن المهرجين غالبا ما يتم “تجريدهم من إنسانيتهم” بسبب مكياجهم. وإذا كانت عيون المهرجين حزينة المظهر ولكن ابتسامة كبيرة على وجوههم، فهذا أمر مقلق. وكل الماكياج يخفي ما تظهره تعابيرهم حقا.

– تأثير هوليوود ووسائل الإعلام

قال كوكس إن السبب الرئيسي الآخر هو كيفية تصوير المهرجين في وسائل الإعلام.

وتابع: “عمل القاتل المتسلسل جون واين غاسي، بدوام جزئي كمهرج لكنه لم يقتل أي شخص في الواقع بينما كان يرتدي زيا واحدا. وعلى الرغم من ذلك، أصبح معروفا باسم “المهرج القاتل” وهذا ما يتذكره الجمهور بسببه”.

وكان غاسي، الذي اعتدى على 33 شابا وصبيا على الأقل وقتلهم بين عامي 1972 و1978، يؤدي دورا بانتظام في مستشفيات الأطفال والمناسبات الخيرية مثل Pogo the Clown أو Patches the Clown.

وحُكم عليه بالإعدام وأُعدم بالحقنة القاتلة عن عمر يناهز 52 عاما في عام 1994.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أصبح رجل من ولاية كارولينا الشمالية ثالث شخص يتم تسميته كواحد من ضحايا غاسي في العقد الماضي.

وجرى التعرف على بقايا فرانسيس واين ألكساندر، من ولاية كارولينا الشمالية، من خلال اختبار الحمض النووي بعد العثور عليها في منزل غاسي بمنطقة شيكاغو في عام 1978.

وبعد غاسي، ضُخّم الخوف من المهرجين أكثر من خلال إصدار رواية الرعب الشهيرة لستيفن كينغ “It”، التي نُشرت في عام 1986، والمسلسلات التلفزيونية التي تلت ذلك بعد أربع سنوات، على حد قول كوكس.

ووافق البروفيسور غريفيث على أن هوليوود هي المسؤولة جزئيا.

وقال لـ “ميل أونلاين”: “يميل المهرجون أيضا إلى أن يكونوا مخيفين بسبب تمثيلهم الشرير في الأفلام. وأصبحت وجوههم جزءا من ثقافة التخويف، مثل المجاز السينمائي للمهرج الشرير، بما في ذلك الجوكر في باتمان، الذي غالبا ما يكون قاتلا. وحتى لو لم تكن على اتصال بالمهرجين، فأنت تتأثر بما تراه في التلفزيون والأفلام”.

– جنون المهرج القاتل

في صيف عام 2016، انتشر ما كان يُعرف باسم “Killer Clown Craze” مثل الوباء في جميع أنحاء الولايات المتحدة، حيث ظهر أشخاص يرتدون ملابس مهرجين مهددين في جميع أنحاء البلاد.

ثم انتشرت هذه الظاهرة إلى كندا وأستراليا وأخيرا بريطانيا في وقت لاحق من ذلك العام، حيث استدعت الشرطة عشرات الحوادث التي ارتدى فيها المخادعون زي “المهرجين المخيفين” لإخافة الناس عمدا.

وقال كوكس إن هذا كان له أيضا تأثير على سبب اعتبار المهرجين مرعبين.

وكان هناك أشخاص يلاحقونهم مخادعون يرتدون زيا، وحُمّلت مقاطع الفيديو لاحقا على “يوتيوب”. وفي بعض الحالات، صُنع البطيخ ليبدو وكأن رأس شخص يتم تحطيمه بمطرقة ثقيلة كوسيلة لتخويف الناس”.

– تاريخ رهاب الكولوفوبيا

قال كوكس: “ربما ظهر منذ الستينيات فصاعدا”، مستشهدا بكل من غاسي إلى جانب إصدار “It” وموجة من أفلام الرعب التي لم تعرض بالضرورة مهرجين ولكن كان القتلة يرتدون أقنعة.

وأضاف: “فريدي كروجر في فيلم A Nightmare on Elm Street، وفيلم Scream، كان لهما تأثير كبير على الناس، إلى جانب ذلك”.

– ظاهرة “الوادي الخارق”

وهناك سبب آخر أبرزه البروفيسور غريفيث، وهو ظاهرة “الوادي الخارق” التي تعود إلى السبعينيات. إنه شعور غريب أو مقلق أن بعض الناس يختبرونه استجابة لشخصيات غير شبيهة بالبشر مثل الروبوتات البشرية والشخصيات التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر.

وقال: “الشخصية تشبه إلى حد كبير ما يجعلها مزعجة، ولكنها ليست واقعية بما يكفي لتكون ممتعة، وبالتالي تخيف الناس، وخاصة الأطفال”.

وتكمن الفكرة في أننا نحب ونشعر بالتعاطف مع الروبوتات التي تبدو شبيهة بالبشر إلى حد ما، لكنها تنفر إذا كانت تبدو بشرية أكثر من اللازم.

ومع المهرجين، يطمس المكياج الثقيل الذي يشوه ملامحهم خطوط المظهر البشري، ناهيك عن أقدامهم الكبيرة وشعرهم الغريب.

وقال الدكتور ماراتوس: “يجادل البعض بأن الناس يشعرون بالخوف والاشمئزاز المقلق عندما يرون أشياء تشبه البشر تثير مشاعر غريبة أو متشابهة بشكل غريب – على سبيل المثال التشوهات”.

– كيف تتعامل مع رهاب الكولوفوبيا؟

قال البروفيسور غريفيث: “هناك القليل من الأبحاث حول سبب خوف الناس من المهرجين، وبالطبع معظم الناس ليسوا خائفين منهم. ومع ذلك، لدى البعض رهاب حقيقي من المهرجين في شكل رهاب الكولوفوبيا”.

وقال كوكس: “الشيء الجيد في كولوفوبيا هو أنه يمكنك فقط تجنب المهرجين. وكل ما عليك فعله هو عدم الذهاب إلى السيرك، وعدم مشاهدة فيلم مخيف. ولكن بالطبع مع معظم أنواع الرهاب الأخرى، فإن التجنب ليس خيارا”.

وأضاف: “كثير من الناس يصبحون في الواقع مهرجين لأنهم غير سعداء أو يكافحون في المواقف الاجتماعية، لذا فهي طريقة لخلق شخصية للتعبير عن أنفسهم والتحدث إلى الناس. وما يجب على أولئك الذين يعانون من الرهاب أن يفعلوه هو تخيل الشخص الذي يقف خلف واجهة المهرج. الإنسان هناك بأفكار ومشاعر حقيقية وهو حزين. هذه هي الطريقة لتجاوز ذلك”.
( ديلي ميل)

المصدر: 24-ديلي ميل

وسوم :
مواضيع متعلقة