مفاجأة مدويّة بفاجعة بالدوين.. الفيلم لم يتطلب إطلاق الرصاص

قالت المشرفة على سيناريو فيلم “راست”، ميمي ميتشل، في دعوى قضائية رفعتها الأربعاء، إن السيناريو لا يتضمن إطلاق الرصاص من مسدس، أثناء المشهد الذي كان يتدرب عليه الممثل أليك بالدوين، عندما قتل مصورة الشهر الماضي.

وتدعي ميتشل أنه “كان يتعين على بالدوين التحقق بنفسه من عدم احتواء المسدس على ذخيرة حية، وألا يكتفي بالاعتماد على تأكيد مساعد المخرج بأن المسدس آمن للاستخدام”، بحسب رويترز

وقالت غلوريا أولريد، محامية ميتشل، في مؤتمر صحفي إن “بالدوين اختار أن يلعب لعبة الروليت الروسية، عندما استخدم مسدسا دون فحصه، ودون أن يطلب من خبير الأسلحة أن يفعل ذلك في حضوره”.

وتزعم ميتشل، التي كانت في موقع التصوير حينها، أنه “كان هناك تعمد للاعتداء وإلحاق الأذى”، وهي تسعى للمطالبة بتعويضات غير محددة، في الدعوى التي رفعت للمحكمة العليا في لوس أنجلوس.

وأضافت ميتشل، التي اتصلت بالسلطات المختصة بعد وقوع الحادث بتاريخ 21 أكتوبر الماضي، “أتذكر مشهد إطلاق النار، وصوت الرصاص من المسدس مرات ومرات”

ويذكر أن هذه الدعوى القضائية هي الثانية التي ترفع بعد الحادث، وتذكر بالاسم بالدوين ومنتجي الفيلم، ومساعد المخرج ديف هالز، وخبيرة الأسلحة هانا غوتيريس، المسؤولة عن الأسلحة المستخدمة في الفيلم.

ولم يرد ممثلون لبالدوين ومنتجي الفيلم وهالز على طلبات للتعليق من رويترز. وقال محام يمثل غوتيريس إنه لم يطلع بعد على الدعوى القضائية.

وقال بالدوين من قبل إن “قلبه مكسور”، وإنه “يتعاون مع تحقيق تجريه سلطات إنفاذ القانون”. وتجري الشركة المنتجة للفيلم تحقيقا خاصا بها أيضا.

وقالت السلطات في ولاية نيو مكسيسكو إنها تحقق في كيفية وصول الرصاص للمسدس الذي كان بالدوين يستخدمه أثناء التدريب على المشهد في كنيسة قرب مدينة “سانتا في”. ولم توجه أي اتهامات جنائية للمثل أو المنتجين.

وقال محققون إن المصورة السينمائية هالينا هتشينز قتلت، وأصيب المخرج جويل سوزا، عندما خرجت رصاصة من مسدس، قيل لبالدوين إنه آمن، كما تم العثور على رصاصات أخرى في موقع التصوير.

ووفقا لدعوى ميتشل، فإن سيناريو راست يحتوي على 3 لقطات بالكاميرا عن قرب لبالدوين أثناء التدريب على المشهد، إحداها على عيني بالدوين، والثانية على بقعة دم، والثالثة عندما يسحب المسدس.

وأكدت الدعوى أن بالدوين “ضغط على الزناد عن قصد، وأطلق الرصاص من المسدس دون سبب أو مبرر، على الرغم من أن السيناريو لا ينص على إطلاق رصاص من سلاح ناري”.

وتعتقد أولريد أن سلوك بالدوين في موقع التصوير كان “متهورا”، وزعمت مخالفة بروتوكولات السلامة الأخرى أو تجاهلها.

ويذكر أنه تم رفع دعوى قضائية الأسبوع الماضي ضد المنتجين بتهمة الإهمال، من قبل أحد أفراد طاقم العمل، ويدعى سيرج سفيتنوي.

لبنان 24

وسوم :
مواضيع متعلقة