قام بإغراء أمهات وبناتهن القاصرات بـ”التدريب الجنسي”.. موظف في “سي إن إن” في قبضة الـ”إف بي آي”

اعتقلت المباحث الفيدراية “إف بي آي” أحد موظفي شبكة “سي إن إن” الأميركية، بعد أن تم توجيه له ‏اتهام بإغراء أمهات وبناتهن القاصرات بـ”التدريب الجنسي”، والنشاط الجنسي غير القانوني.‏
وأشار مكتب المدعي العام الأميركي لمنطقة فيرمونت في بيان صحفي إلى أن الموظف يعمل كمنتج من ستامفورد بولاية كونيتيكت، وتم اعتقاله في يوم الجمعة الماضي، بحسب مجلة “نيوزوريك” الأميركية.
وتم توجيه إلى الموظف المتهم، جون غريفين، الذي يبلغ من العمر 44 عاما، 3 تهم باستخدام منشأة للتجارة بين الولايات لمحاولة إغراء القاصرين للانخراط في نشاط جنسي غير قانوني.
وذكرت لائحة الاتهام أن غريفين استخدم تطبيقات المراسلة، مثل “غوغل هانغأوتس” و”كيك” للتواصل مع الأشخاص الذين ادعوا أنهم أهالي فتيات صغيرات.
جاء في البيان الصحفي أنه حاول “إقناع الوالدين بالسماح له بتدريب بناتهم على الخضوع جنسيا”.
وفي إحدى الحوادث الموصوفة في لائحة الاتهام، اتُهم جون غريفين بإرسال مبلغ 3000 دولار إلى أم من نيفادا لنقلها هي وابنتها البالغة من العمر 9 سنوات لزيارته، والانخراط في “نشاط جنسي غير قانوني” مع الطفلة.
من ناحيتها، قالت شبكة “سي إن إن” في بيان لها، أمس السبت إن غريفين عمل كمنتج للشبكة لمدة 8 سنوات.
وقال متحدث باسم “سي إن إن” إن “التهم الموجهة إلى السيد غريفين مقلقة للغاية”، وأضاف: “لقد علمنا باعتقاله بعد ظهر الجمعة فقط، وأوقفناه لخصوعه للتحقيق”.
وفي حال أن تمت إدانته، يواجه جون غريفين عقوبة تتراوح بين 10 سنوات في السجن إلى السجن مدى الحياة عن كل تهمة موجهة إليه.

المصدر: سبوتنيك

وسوم :
مواضيع متعلقة