ارتفاع :مقلق” في نسب “الطلاق” بين أكثر الطيور إخلاصاً

كشف علماء أن الإجهاد الناجم عن تغير المناخ هو السبب الرئيسي لتغير سلوك اجتماعي امتازت به طيور القطرس على مدى قرون، حيث انها تعتبر إحدى أكثر الطيور إخلاصا في مملكة الطيور، تشتهر بانها ترتبط بشريك واحد طوال حياتها، ولا تنفصل عنه حتى الموت.

وأفادت صحيفة «ميترو» البريطانية، أن دراسة توصلت إلى أن سلوك هذا الطائر المخلص بدأ يتغير في السنوات الأخيرة بشكل مقلق، وأوضحت أنه خلال عقد ونصف راقب العلماء الطيور، ووجدوا أنه في السنوات التي ترتفع فيها درجات حرارة الماء، ينفصل الكثير من الأزواج، ويهجرون بعضهم وهو امر لم يكن واردا في سلوكيات هذا الطائر

وقال الدكتور فرانشيسكو فينتورا، من جامعة لشبونة البرتغالية إنه قد يكون هناك سببان محتملان لارتفاع حالات طلاق القطرس، «السبب الأول مرتبط بصراعات العلاقات على مسافات بعيدة… ومع ارتفاع درجات حرارة البحر، تضطر الطيور إلى الطيران لمسافات أطول ولفترة أطول للعثور على الطعام، ما يعني أنها قد لا تعود في الوقت المناسب لموسم التكاثر… وهذا يعني أنه إذا فشلت الطيور في العودة في الوقت المناسب، فقد ينتقل شركاؤها إلى رفيقة جديدة». بحسب موقع ” الغد”.

وتابع: «النظرية الثانية هي أن مستوى هرمونات التوتر لدى الطيور قد يزداد بسبب البيئات الأكثر قسوة الناتجة عن تغير المناخ…. ما أعنيه هو أن ظروف التكاثر الأكثر صرامة وقلة الطعام يمكن أن تسبب الإجهاد ما يعني أنه قد يتم إلقاء اللوم على الشريك بسبب الأداء الضعيف الذي قد يؤدي في النهاية إلى الطلاق».-

الغد

وسوم :
مواضيع متعلقة