نفس مصير نيرة أشرف .. إيمان أرشيد رسالة تهديد و5 طلقات

حالة من الصدمة يعيشها أصدقاء الفتاة الأردنية إيمان أرشيد، التي قتلت داخل جامعة العلوم التطبيقية الخاصة في الأردن على يد شاب، برصاصات اخترقت جسدها وأخرى في الرأس، ليتداول أصدقاؤها صورتها وحديثًا عطرًا عن صديقة طفولتهم، خاصة أنها كانت في السنة الأولى بكلية التمريض.

إيمان مفيد أرشيد، ذلك هو اسم الطالبة الأردنية التي قتلت داخل الحرم الجامعي، وشبهها الجميع بـ نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة، لكونهما طالبتين وقتلتا في حدود الحرم الجامعي، فبينما قتلت نيرة أشرف أمام بوابة الجامعة على يد شاب بنحرها وطعنها، قُتلت إيمان أرشيد داخل الحرم الجامعي على يد شاب أيضًا بخمس رصاصات، حسب قناة المملكة الأردنية، نقلا عن مديرية الأمن العام الأردنية.

وكانت الطالبة إيمان مؤيد إرشيد في جامعة العلوم التطبيقية لأداء الامتحان، لحظة إقدام الجاني على إطلاق 6 رصاصات عليها، في حين وردت معلومات أخرى عن إطلاق 5 رصاصات عليها.

الطالبة إيمان كانت قد أنهت امتحانها وقد خرجت برفقة صديق لها، في الوقت الذي أتى القاتل وهو يحمل سلاحا، ظنت أنه صوت، وبحسب شهود العيان، فإن الجاني أطلق الجاني 5 رصاصات على الطالبة إحداها في الرأس و4 طلقات في جسدها، بعدها حاول رجال أمن الجامعة، ضبطه والسيطرة عليه، لكنه أطلق عيارات نارية في الهواء ولاذ بالفرار.

وبحسب مصادر محلية، فإن القاتل شاب لا يتجاوز عمره 24 عاما وليس من الجامعة واتبع اسلوب قاتل الطالبة المصرية نيرة أشرف، حيث بعث قاتل إيمان برسالة تهديد لطالبة العلوم التطبيقية يهددها بأنها ستلقى مصير نظيرتها المصرية نيرة أشرف.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، رسالة تم إرسالها للمجني عليها من قبل القاتل، يتعهد بقتلها بذات الطريقة التي أقدم فيها القاتل المصري محمد عادل على قتل الطالبة نيرة أشرف.

وجاء في الرسالة التي تم تداولها: “بكرا رح اجي احكي معك وإذا ما قبلتي رح اقتلك مثل ما المصري قتل البنت اليوم”.

كلمات الأسى والحزن هي المسيطرة على صديقات «إيمان»، التي كشفت جامعتها عن هويتها وتعهدت بملاحقة القاتل قضائيًا، ودونت إحدى صديقاتها: «رصاص حي ودم بارد فاجعة اخترقت قلوبنا جميعاً لتنتزع من بيننا ضحكة لطالما سمعناها وروح عاشرناها، لتتركنا في صدمة كبيرة عاجزين عن التصديق أو الاستيعاب، لنحسب صديقتي الطالبة ايمان أرشيد شهيدة عند الله.. كنتِ نِعم الصديقه ربي يغفرلك يا ربالله يرحمك يقلبي ويعطي أهلك أجر الصابرين».

ودونت أخرى: «الله يرحمك يا إيمان ما كنت اتخيل تكوني أنتِ المغدورة، بس شفت الخبر انحرق قلبي على البنت، وبلأخير تطلع صاحبتي اللي درست معها من الطفولة، يالله حرقتي قلبي والله».

ولم تصدق صديقة أخرى منعها انشغالها من الرد على اتصال صديقتها «إيمان» قبل يومين من الحادث، ما حدث، إذ كتبت: «قبل يومين رنيتي علي وفصلت لأني كنت مشغولة واتفقنا ترجعي ترنيلي.. ياريت نرجع بس يومين لورا وتقعدي تحكي معي ونضحك زي دايمًا، لأنك دايمًا بشوشة وتطلبي رأيي بكتير أشياء ونخطط نلتقي بس ما رح تزبط كالعادة دائمًا كنت أحكي إني مستحيل أندم على أي شي بحياتي، لكن أجى اليوم يلي ندمت فيه وااااخ شو ندمانة يا إيمان، ربنا دائما يختار أنضف الناس وأصفاهم، واليوم ربنا اختارك يا نور عيوني».

وتداول الناعين صورة «إيمان» الوحيدة على حسابها الشخصي، على منصات التواصل الاجتماعي، وعبر الكثيرون عن غضبهم لتكرار حادث نيرة أشرف ولكن في مكان آخر.

وأطلق مجموعة من الشباب الأردنين هاشتاج «جامعة العلوم التطبيقية»، في إشارة للجامعة التي قتلت داخلها الفتاة التي اعتبرها الكثيرون تكرارًا لما حدث مع نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة، منددين بالاعتداء على النساء.

وكتب المشاركون في الهاشتاج الذي بدأ يتصدر «تويتر»: «من برر للقاتل واتهم المجني عليها في جريمة جامعة المنصورة قبل يومين، ومن جعل من هذه الجريمة نُكتة ودعابة، ومن شجع القاتل، ومن قال إن المجني عليها تستاهل، هو شريك في جريمة اليوم في جامعة العلوم التطبيقية في الأردن، يحمل إثم الفتاة في رقبته»، ودونت أخرى: «هي بنت جامعة التطبيقية نفسها كانت شايفة قصة بنت المنصورة، ما فكرت تصير حقيقية، وتكون هي الضحية التانية وتموت بإطلاق نار».

ونشرت قناة العربية نقلا عن مصدر أمني أردني، أن الفتاة لفظت أنفاسها الأخيرة بعدما نقلت إلى المستشفى جراء إصابتها بالطلق الناري، وأنه جار البحث عن المتهم، ولم يتم التوصل حتى الآن للدوافع وراء ذلك الحادث البشع.

البيان

وسوم :
مواضيع متعلقة