العرافة البلغارية العمياء “بابا فانغا” تتنبأ بنهاية العالم في هذا الموعد!

رحلت منذ أكثر من ربع قرن، إلا أن تنبؤاتها لا تزال تتحقق. إنها العرافة البلغارية فانجيليا جوشتيروفا المعروفة بـ “بابا فانغا”. قضت معظم حياتها في منطقة روبيت الجبلية في بلغاريا، وهي عمياء منذ الطفولة إذ فقدت بصرها عن عمر 12 سنة، إلا أن هذا لم يمنعها من أن تحظى بالبصيرة وتتنبأ بالعديد من الأمور التي حدثت فعلاً

بموهبتها التي قالت عنها إنها “هدية من عند الله” استطاعت أن تتنبأ بنهاية العالم التي تقول إنه في عام 5079 ميلادي. وبين هذا التاريخ واليوم، تحققت العديد من التنبؤات التي بشرت بها، منها: انهيار الاتحاد السوفياتي، انفجار مفاعل تشيرنوبل، وفاة الأميرة ديانا، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأحداث 11 أيلول في أميركا، وموجات تسونامي المدمرة في تايلاند، وظهور فيروس كورونا المستجد، حيث قالت إن البشرية ستصاب في 2020 “بوباء خطير جداً يؤدي إلى موت مئات الملايين”.

وفي رواية صحفية أخرى، تقول العرافة إنّ فيروساً سيظهر في منطقة سيبيريا بسبب الاحتباس الحراري وسينتشر في العالم ويشكل تهديداً للبشرية جمعاء. إضافة إلى ذلك، توقعت بابا فانغا في مقابلة عام 1979 أن روسيا ستهيمن على العالم، كما قدمت تنبؤاً مخيفاً بشأن الحرب العالمية الثالثة والاستخدام المحتمل للأسلحة النووية.

واستكمالاً لمسألة السيطرة الروسية، قالت “فانغا” في حديث لأحد الكتّاب إن مجد “فلاديمير بوتين” بوتين سيبلغ العالم كله، الذي سيذوب أمام العظمة الروسية كذوبان الجليد. وسيتعرض العالم بحسب فانغا إلى كوارث طبيعية ذات علاقة بالطقس وستؤرق الأعاصير والحرائق والفيضانات حياة البشر وسيغدو العيش مستحيلاً. وأشارت أيضاً إلى أنّ الولايات المتحدة ستتعرّض لدوامة مرعبة من الجليد. وفي المقابل، إن الدول الاسكندنافية ستتعرض لارتفاع شديد في درجات الحرارة، وأن قارة أوروبا في هذا العام ستتأثر بشدة بسبب الفيضانات، مؤكدة أن أستراليا سوف تشهد في 2022 موجات مستمرة من الحرائق.

ووفقاً للعديد من المراقبين، تحقق 70 في المئة من تنبؤات “فانغا” وجاءت دقيقة، لكن على العموم، هناك العديد من التنبؤات لم تحدث… ربما بعد.

(النهار)

وسوم :
مواضيع متعلقة