مأساة هالة …. اختفت في ظروف غامضة بعد زواجها مرتين

تعيش أسرة مصرية مأساة مؤلمة بسبب اختفاء ابنتها و تدعى “هالة صدقي” منذ نحو 3 أشهر، عقب إصابتها بحالة نفسية سيئة إثر تعرضها للتنمر ومعايرتها بأنها عاقر.

وكشفت أم الفتاة مأساة ابنتها، مضيفة أنها تزوجت مرتين ولم تنجب، حتى أصبح الأطفال يطرقون باب شقتها ويعايرونها بأنها عاقر.

وروت الأم، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أن تلك المأساة بدأت قبل 3 سنوات، حين تزوجت من مقاول في منطقة الطالبية بمحافظة الجيزة المصرية، وأهله كانوا يوبخونها، بـ”يا عاقر اللى زيك معاهم طفلين و3 أطفال، ولأنها كانت تحب زوجها سكتت وكانت تترك البيت بعض الوقت وتمشي من نفسها في الشوارع.

وتابعت الأم: “تبدلت أحوال الزوج، وأهله ضغطوا عليه بسبب الإنجاب، وقرر إنهاء قصة الزواج”.

وأضافت والدة الفتاة: “هالة بنتي أصيبت بحالة نفسية، وراحت للدكاترة تتعالج، وكانت تقف في البلكونة وتقذف الناس في الشارع وتهذي بكلمات غير مفهومة”.

وأشارت الأم إلى أن الأسرة كانت تخشى على ابنتها هالة، وتحبسها بين 4 جدران، ولفتت إلى أن ابنتها تزوجت للمرة الثانية، لكن تكررت ذات المأساة مع الزوج الثاني، الذي عايرها، قائلا: “انتى اطلقتى علشان مش بتخلفى، وأنا كمان هطلقك”، وفقا لوالدتها.

وتابعت الأم: “قلنا لزوجها إننا سنجري لها عملية حقن مجهري من أجل الإنجاب.. اصبر علينا بنجمع الفلوس”.

واستطردت الأم قائلة: “ذات صباح كانت هالة في منزلي وتركتها وذهبت لشراء احتياجات، ولكن الجيران أخبروني بأنها خرجت من البيت، ولا يعلم أحد إلى أين ذهبت”.

وأوضحت والدة هالة: “كاميرات المراقبة بالمنطقة كشفت أن آخر ظهور لابنتها كان في صيدلية، وبعدها لم نعلم إلى أين ذهبت”.

وقالت الأم إنها حررت الأم محضرًا بقسم شرطة الأهرام، وحتى الآن لم يستدل على مكان ابنتها، موضحة: “عاوزة ابنتي عايشة أو ميتة، ماحدش في عيلتنا يعرف عنها حاجة”.

وتابعت: “ابنتي ضحية طليقها وزوجها الثاني حطما نفسيتها وأضاعا لها عقلها.. ووالدها يبحث عنها في الشوارع بشكل عشوائي، وأحيانا يبحث عنها حتى الفجر”.

البيان

وسوم :
مواضيع متعلقة